آخر الأخبارمال و أعمال

Ooredoo الكويت تطلق برنامجها التوظيفي السنوي

قامت شركة Ooredoo الكويت باستضافة المتقدمين من الكوادر الوطنية عبر برنامجها الاستثنائي للتوظيف، وتهدف الشركة من خلال هذه المبادرة إلى توظيف وتدريب وتطوير مهارات الشباب الكويتي، ما يمكنهم من صقل مواهبهم في مجالات الاتصالات والتكنولوجيا وتطوير الكفاءات الضرورية في هذا المجال.

تسلط Ooredoo في هذا السياق الضوء على أهمية استثمار الشركات في الأجيال الصاعدة وتمكينها في قطاع المبيعات، الذي يشهد تقدما سريعا.

أشاد عيسى البشير، مدير أول ادارة الموارد البشرية في Ooredoo الكويت، بالموظفين الجدد، معبرا عن أهمية التعرف على خبراتهم ودورهم الرئيسي في قطاعي الاتصالات والتكنولوجيا، وذلك في إطار توجيهات ورؤية الشركة. كما أثرت هذه الخطوة بشكل إيجابي في تعزيز دور الشركة في دعم الخريجين الجدد وتوجيههم من خلال التفاعل مع الإدارة العليا والمشاركة كفريق واحد.

وتأتي هذه الخطوة مؤكدة لقيم Ooredoo المتمثلة في تطوير مهارات الأفراد والاعتراف بالمساهمات الفردية والاحتفاء بها داخل وخارج المؤسسة.

وبينما يبدأ المنضمون الجدد أولى خطواتهم في رحلتهم المهنية، تقدم لهم الشركة فرص متعددة ومسارات مهنية مختلفة من خلال توزيعهم على مختلف الأقسام والإدارات، ما سيتيح لهؤلاء الخريجين الفرصة لاستكشاف مجالات متنوعة ورسم مساراتهم الخاصة للتقدم المهني في مجالاتهم المفضلة.

وتدعم رؤية Ooredoo استدامة الموارد البشرية وتطويرها ويأتي ذلك في أولويات التوجه الاستراتيجي للشركة. ويتوافق هذا التوجه مع المسؤوليات المشتركة بين المؤسسات الحكومية والقطاع الخاص، حيث تسعى الشركة إلى تمكين القوى العاملة المحلية للمساهمة الفعالة في نجاح وازدهار الكويت بشكل شامل.

وتولي Ooredoo الكويت اهتماما خاصا لتحقيق التوازن في توظيف الكفاءات المحلية، حيث تسعى جاهدة لتحقيق نسبة عالية من الشباب الكويتي في مناصب القيادة والإدارة داخل الشركة. ويعكس هذا التفرد التزاما مستمرا في الشركة، حيث تسعى الإدارة العليا باستمرار إلى تحقيق هذا الهدف كجزء من رؤيتها الاستراتيجية.

تظهر الأرقام الحالية أن أكثر من 90% من المناصب القيادية والإدارية في Ooredoo الكويت تشغل حاليا بواسطة المواهب المحلية، وهي نسبة تعكس التزام الشركة القوي بتعزيز التوظيف المحلي وتمكين الشباب الكويتي في جميع أنحاء عملياتها العالمية.

وتدرك Ooredoo أهمية استقطاب الكفاءات العالية لتحقيق أهدافها على المدى الطويل. وبناء عليه، قامت الشركة بتنفيذ خطة شاملة ودقيقة لتحديد انسب الكوادر/ الخبرات واستقطابهم، مؤكدة بذلك التزامها بالنجاح والنمو المستقبلي. وتلتزم Ooredoo بنهج دقيق في اختيار وتوظيف المواهب، حيث تولي اهتماما كبيرا بجذب وتدريب وتنمية كوادرها البشرية، مدركة الدور الجذري الذي يلعبه الموظفين الكفء في إنجازات المؤسسة.

Ooredoo الكويت تطلق برنامجها التوظيفي السنوي

المصدر

في عام 2015، شهدنا تقدمًا كبيرًا في مجال التكنولوجيا، حيث تم تطوير العديد من التقنيات الجديدة والمبتكرة التي غيّرت العالم بشكل جذري. كان هذا العام حافلاً بالابتكارات التقنية التي أثرت على مجموعة متنوعة من المجالات بما في ذلك الاتصالات، والطب، والطاقة، والترفيه، والتعليم. في هذا المقال، سنلقي نظرة على أبرز التقنيات التي ظهرت في عام 2015 وكيف أثرت على حياتنا. ### 1. الهواتف الذكية ونظام التشغيل Android Marshmallow: في عام 2015، شهدنا تقديم هواتف ذكية جديدة تميزت بمزايا مبتكرة. أعلنت Apple عن iPhone 6s وiPhone 6s Plus مع تقنيات مثل 3D Touch التي تتيح للمستخدمين التفاعل بشكل مختلف مع الشاشة. أيضًا تم إصدار نظام التشغيل Android Marshmallow الذي جلب تحسينات في أمان الهواتف الذكية وأداءها.

### 2. الحوسبة السحابية والخدمات عبر الإنترنت: استمرت الحوسبة السحابية في النمو والتطور، حيث أصبح من السهل أكثر من أي وقت مضى تخزين البيانات والملفات على الإنترنت ومشاركتها بسهولة. خدمات مثل Google Drive وDropbox وMicrosoft OneDrive أصبحت جزءًا أساسيًا من حياتنا اليومية. ### 3. تطور الشبكات والإنترنت السريع: شهد عام 2015 تطورًا ملحوظًا في مجال الشبكات والإنترنت السريع. تم توسيع شبكات الجيل الرابع (4G) وظهور الجيل الخامس (5G) للاتصالات اللاسلكية، مما جعل التصفح والتحميل أسرع من أي وقت مضى. ### 4. الواقع الافتراضي (VR): في عام 2015، بدأت تقنية الواقع الافتراضي تأخذ مكانها في عالم الترفيه والتعليم. تم إصدار نظارات الواقع الافتراضي مثل Oculus Rift وHTC Vive وPlayStation VR، والتي جلبت تجارب واقع افتراضي مذهلة للمستخدمين.

### 5. السيارات الذكية والقيادة الذاتية: شهدنا في عام 2015 تطويرًا كبيرًا في مجال السيارات الذكية والقيادة الذاتية. شركات مثل Tesla أطلقت سيارات كهربائية ذكية تدعم التحديثات عبر الإنترنت، وشركات أخرى بدأت في اختبار تقنيات القيادة الذاتية. ### 6. تكنولوجيا الألعاب والواقع المعزز (AR): تواصلت تقنيات الألعاب في التطور في عام 2015 مع إصدار أجهزة مثل PlayStation 4 وXbox One. كما زادت الاهتمامات بتقنيات الواقع المعزز (AR) مع إصدار لعبة Pokemon Go التي حققت نجاحًا كبيرًا. ### 7. الطباعة ثلاثية الأبعاد (3D Printing):

تواصلت تقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد في النمو والتطور في عام 2015. تم توسيع استخدام هذه التقنية في مجموعة واسعة من الصناعات بما في ذلك التصميم والطب وصناعة الطيران. ### 8. الذكاء الاصطناعي (AI) وتعلم الآلة (Machine Learning): في عام 2015، زاد اهتمام العالم بالذكاء الاصطناعي وتعلم الآلة. تطورت التطبيقات والأنظمة القائمة على الذكاء الاصطناعي لأغراض مثل الترجمة الآلية وتحليل البيانات والتعرف على الصوت والصور. ### 9. التكنولوجيا البيئية والطاقة المتجددة: في عام 2015، زاد الاهت مام بالتكنولوجيا البيئية والطاقة المتجددة. تم تطوير تكنولوجيا جديدة للاستفادة من الطاقة الشمسية والرياح والمصادر البيئية الأخرى بكفاءة أكبر، مما ساهم في تقليل الانبعاثات الضارة بالبيئة. ### 10. الأمان السيبراني وحماية البيانات:

مع زيادة التفاعل عبر الإنترنت، أصبحت قضايا الأمان السيبراني وحماية البيانات أكثر أهمية من أي وقت مضى. زادت الحاجة إلى حماية المعلومات الشخصية والتجارية من الاختراقات السيبرانية. ### اختتام: إن عام 2015 كان عامًا حافلاً بالابتكارات التقنية التي غيّرت حياتنا وأسهمت في تطوير العديد من المجالات. من الهواتف الذكية إلى تقنيات العرض والذكاء الاصطناعي والروبوتات والطباعة ثلاثية الأبعاد، كان هذا العام حاسمًا في تقدم التكنولوجيا وساهم بشكل كبير في تشكيل مستقبل الابتكار التقني في السنوات اللاحقة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock