آخر الأخبارمال و أعمال

49.2 ألف دولار نصيب الفرد في الكويت من الناتج المحلي

علي إبراهيم

بلغ نصيب الفرد في الكويت من إجمالي الناتج المحلي 49.2 ألف دولار، إذ حل في المرتبة الخامسة خليجيا، بعد قطر التي حلت في المرتبة الأولى بـ 97.1 ألف دولار، والإمارات التي حلت في المرتبة الثانية بـ 74.3 ألف دولار، والبحرين التي حظيت بـ 51.85 ألف دولار والسعودية التي جاءت رابعا بـ 50 ألف دولار، فيما حلت سلطنة عمان في المرتبة السادسة والأخيرة بـ 35.33 ألف دولار.

ووفقا لأحدث تقارير البنك الدولي التي جاءت تحت عنوان «تحقيق التوازن: الوظائف والأجور عند وقوع الأزمات في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا» فإن معدلات نمو الناتج المحلي الحقيقي بالكويت، ستبلغ 0.8% خلال 2023 مقارنة مع 7.9% خلال 2022، و1.3% خلال 2021، فيما توقع أن ترتفع معدلات نمو الناتج المحلي الحقيقي في 2024 إلى 2.6%.

وتشير تقديرات البنك الدولي إلى أن معدل نمو نصيب الفرد من إجمالي الناتج المحلي الحقيقي سينخفض إلى -0.1% خلال 2023 فيما توقع أن يرتفع إلى 1.7% خلال 2024، فيما بلغت نسبة النمو المحققة في 2022 نحو 7.4% وفي 2021 نحو 3.9%.

وتوقع التقرير أن يشهد التضخم في الكويت تراجعا ملحوظا إلى 2.4% خلال 2024، وذلك انخفاضا من تقديراته البالغة 3.3% خلال العام الحالي 2023، وهو ما يشير إلى استمرار انخفاض التضخم بالكويت إذا تمت المقارنة مع 4.3% خلال 2022 و3.4% خلال 2021.

وتشير تقديرات البنك الدولي أن الكويت ستسجل أعلى معدل نمو في رصيد حساب المعاملات الجارية خليجيا بـ 23.1% خلال 2023 قياسا إلى 16.1% بقطر، و12.4% بالإمارات، و7.85 بالبحرين، و5.6% بالسعودية، و5% بسلطنة عمان.

وتظهر توقعاته أن الكويت ستظل عند أعلى معدلات نمو رصيد حساب المعاملات الجارية خليجيا في 2024 بـ 19.1% بينما ستبلغ 13.3% لقطر، و11.8% للإمارات، و6.6% للبحرين، و5.75 للسعودية، و5.1% لسلطنة عمان.

وتوقع البنك الدولي انخفاض نمو إجمالي الناتج المحلي للمنطقة إلى 1.9% في عام 2023 مقارنة بـ 6% في عام 2022، وذلك بسبب خفض إنتاج النفط، في ظل أسعار النفط المنخفضة، وتشديد الأوضاع المالية العالمية، وارتفاع التضخم.

وقال في تقريره إنه من المتوقع أن يكون تراجع النمو في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا هذا العام أكثر وضوحا في دول مجلس التعاون الخليجي المصدرة للنفط.

وتوقع أن يبلغ نمو إجمالي الناتج المحلي الحقيقي في هذه البلدان 1% فقط في عام 2023، منخفضا من 7.3% في عام 2022، وذلك نتيجة لانخفاض إنتاج النفط، وأيضا لانخفاض أسعاره، أما في البلدان النامية المصدرة للنفط، فمن المتوقع أن ينخفض النمو من 4.3% في 2022، إلى 2.4% في عام 2023.

وبالنسبــــة للبلـــدان المستوردة للنفط في المنطقة، فلاتزال الأوضاع المالية العالمية وارتفاع معدلات التضخم يعوقان النشاط الاقتصادي، مرجحا أن يبلغ معدل نمو هذه البلدان 3.6% في عام 2023، منخفضا عن مستواه البالغ 4.9% في عام 2022.

وتشير هذه النتائج إلى نهاية «قصة التباين بين دول المنطقة حيث أصبحت وكأنها أشبه بمنطقتين» فمنذ عام 2022، كانت البلدان المصدرة للنفط في المنطقة، تنمو بوتيرة أسرع بكثير من البلدان المستوردة له.

وقال التقرير إن خفض انتاج النفط وانخفاض أسعاره يؤديان إلى خفض موازين المعاملات الجارية والمالية العامة في البلدان المصدرة للنفط في المنطقة، وتوقع أن ينخفض رصيد المعاملات الجارية في دول الخليج إلى 9.6% من إجمالي الناتج المحلي منخفضا من أعلى مستوى بلغ 15.7% في 2022، ويتوقع لفائض الموازنة أن يتراجع بشكل حاد إلى 0.8% من إجمالي الناتج المحلي وذلك قياسا إلى 4.9% في 2022.

المعاملات الجارية.. والعجز

توقع التقرير أن تنخفض أرصدة المعاملات الجارية للبلدان النامية المصدرة للنفط من متوسط قدره 10.3% من إجمالي الناتج المحلي في 2022 إلى 4.2% خلال 2023، إذ ستنتقل أرصدة ماليتها العامة إلى نطاق العجز لتسجل 2.8%- من إجمالي الناتج المحلي نزولا من فائض قدره 2.1% في 2022.

0.4 % نمو إجمالي الناتج الحقيقي

قال البنك الدولي إن التغيرات في نصيب الفرد من إجمالي الناتج المحلي الحقيقي تعكس التغيرات في مستويات المعيشة بصورة أدق مما تعكس التغيرات في إجمالي الناتج المحلي الكلي، ومن المتوقع أن يسجل النمو الإقليمي لنصيب الفرد من إجمالي الناتج المحلي الحقيقي نسبة 0.4% في 2023 بعد انكماشه عن معدله البالغ 4.3% في 2022، إذ ينتشر التباطؤ في نصيب الفرد من النمو عبر مجموعة البلدان لكنه أكثر وضوحا في البلدان المصدرة للنفط.

المصدر

عام 2017 كان عامًا استثنائيًا في عالم السينما، حيث شهدنا تقديم مجموعة متنوعة من أفلام الدراما التي أبهرت الجماهير بقصصها المؤثرة والأداء التمثيلي الرائع. تميزت هذه الأفلام بتنوعها وتعمق قصصها، وفاز العديد منها بجوائز مهمة. في هذا المقال، سنلقي نظرة على بعض أبرز أفلام الدراما لعام 2017. 1. Three Billboards Outside Ebbing, Missouri: من إخراج مارتن مكدونا، يروي هذا الفيلم قصة امرأة تقوم بتأجير ثلاث لوحات إعلانية للضغط على الشرطة لحل جريمة قتل ابنتها. تألقت فرانسيس مكدورمان في دور البطولة وحصلت على جائزة الأوسكار لأفضل ممثلة.

2. Call Me by Your Name: يروي هذا الفيلم قصة حب صيفي بين شاب وضيفه الشاب في إيطاليا. تم تصوير الفيلم بشكل رائع وأداء رائع من طرف تيموثي شالاميه وأرمي هامر. 3. Dunkirk: من إخراج كريستوفر نولان، يعكس هذا الفيلم تجربة إجلاء القوات البريطانية من شاطئ دونكيرك خلال الحرب العالمية الثانية. الفيلم يبني توترًا مذهلاً ويعرض تجربة الحرب بشكل مختلف.

4. The Shape of Water: يستند هذا الفيلم إلى قصة حب غير تقليدية بين امرأة صامتة وكائن بحري غريب. حصل الفيلم على العديد من جوائز الأوسكار، منها جائزة أفضل فيلم. 5. Lady Bird: يستند هذا الفيلم إلى قصة فتاة مراهقة تسعى للتحضير للجامعة وتواجه تحديات النضوج وعلاقتها مع والدتها. الفيلم يتناول موضوعات الهوية والعائلة بشكل مؤثر. 6. The Florida Project: يستند هذا الفيلم إلى قصة فتاة صغيرة تعيش في أحد الفنادق الرخيصة في فلوريدا مع والدتها. يعرض الفيلم واقعًا صعبًا بأسلوب مؤثر.

7. The Post: من إخراج ستيفن سبيلبيرج، يروي هذا الفيلم قصة الصحفيين الذين قاموا بنشر أوراق البنتاغون السرية. الفيلم يسلط الضوء على دور الصحافة في كشف الحقائق. عام 2017 كان عامًا مميزًا بالنسبة لأفلام الدراما، حيث تميزت هذه الأعمال بقصصها المؤثرة والأداء التمثيلي الرائع، وكانت مصدر إلهام للمشاهدين والمخرجين على حد سواء. تجمع هذه الأفلام بين القصص الإنسانية العميقة والتعبير الفني المتقن، مما جعلها تستحق التقدير والاعتراف كأعمال سينمائية استثنائية تركت أثرًا عميقًا في تاريخ السينما.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock