آخر الأخبارمال و أعمال

451 مليون دولار فائض الكويت التجاري مع اليابان

أظهرت بيانات حكومية يابانية أمس تراجعا في فائض الميزان التجاري للكويت مع اليابان في أغسطس الماضي بنسبة 44.1% للشهر الخامس على التوالي مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي ليصل إلى 66.7 مليار ين (451 مليون دولار) بسبب استمرار ضعف الصادرات.

وذكرت البيانات التي أوردتها وزارة المالية اليابانية في تقرير أولي انه رغم هذا التراجع فإن فائض الكويت التجاري مع اليابان ظل إيجابيا 15 عاما وسبعة أشهر حيث لاتزال الصادرات تعوض الواردات في القيمة.

وأضافت ان إجمالي الصادرات الكويتية إلى اليابان انخفض للشهر الرابع على التوالي بنسبة 34.2% على أساس سنوي ليصل إلى 87.8 مليار ين (593 مليون دولار)، فيما ارتفعت واردات الكويت من اليابان للشهر الـ 16 على التوالي بنسبة 49.9% لتصل إلى 21.1 مليار ين (143 مليون دولار).

وأظهرت البيانات ان الفائض التجاري للشرق الأوسط مع اليابان انخفض كذلك بنسبة 38.8% ليصل إلى 877.7 مليار ين (5.9 مليارات دولار) في أغسطس الماضي مع انخفاض الصادرات المتجهة إلى اليابان من المنطقة بنسبة 30.2% مقارنة بالعام الماضي.

وأوضحت أن شحنات النفط والمنتجات المكررة والغاز الطبيعي المسال والموارد الطبيعية الأخرى التي شكلت 95.9% من إجمالي صادرات المنطقة إلى اليابان انخفضت بنسبة 30.4%، فيما ارتفعت واردات المنطقة الإجمالية من اليابان بنسبة 37.4% بفضل الطلب على السيارات والآلات والصلب.

وأشارت البيانات إلى أن الميزان التجاري العالمي لليابان سجل الشهر الماضي عجزا بقيمة 930.5 مليار ين (6.3 مليار دولار) للمرة الثانية تواليا، متأثرا باستمرار ارتفاع تكاليف الطاقة وضعف قوة العملة المحلية، ما أدى إلى رفع قيمة وارداتها.

وذكرت أن الصادرات اليابانية تراجعت بنسبة 0.8% خلال أغسطس مقارنة بالعام الماضي متأثرة بتباطؤ شحنات الوقود الأحفوري ومعدات إنتاج أشباه الموصلات على الرغم من الطلب القوي على السيارات إلى الولايات المتحدة.

وبينت انخفاض وارداتها بنسبة 17.8% بسبب انخفاض أسعار الطاقة مثل الفحم والغاز الطبيعي المسال والنفط الخام، فيما أظهرت البيانات تقلص صادرات اليابان إلى الصين أكبر شريك تجاري لها بنسبة 11% وسط حظر البلاد على واردات المأكولات البحرية اليابانية ابتداء من أواخر أغسطس الماضي.

المصدر

عام 2015 كان عامًا مميزًا في عالم السينما، حيث تم تقديم مجموعة رائعة من أفلام الدراما التي أبهرت الجماهير بقصصها المؤثرة والأداء التمثيلي الرائع. قدمت هذه الأفلام تجارب سينمائية متنوعة تجمع بين القصص العاطفية والصراعات الإنسانية. في هذا المقال، سنستعرض بعضًا من أبرز أفلام الدراما لعام 2015. 1. The Revenant: من إخراج أليخاندرو جونزاليس إناريتو، يروي هذا الفيلم قصة رحلة البقاء على قيد الحياة لصياد في الغابات الأمريكية في القرن التاسع عشر بعد هجوم دب. الأداء المذهل للنجم ليوناردو دي كابريو وتصويره الرائع جعلا هذا الفيلم واحدًا من أبرز الأعمال السينمائية لعام 2015.

2. Spotlight: يستند هذا الفيلم إلى قصة حقيقية عن فضيحة تجاوزات جنسية في الكنيسة الكاثوليكية في بوسطن. يتبع الفيلم جهود فريق من الصحفيين لكشف الحقائق وتوثيقها. الفيلم نال جائزة الأوسكار لأفضل فيلم. 3. Room: يروي هذا الفيلم قصة امرأة وابنها الصغير الذين يُحتجزان في غرفة صغيرة لعدة سنوات. تركز القصة على العلاقة بين الأم والابن وتأثير العالم الخارجي على حياتهما بعد الخروج من الغرفة. 4. Brooklyn: يتناول هذا الفيلم قصة شابة إيرلندية تهاجر إلى نيويورك في عقد الخمسينات. يسلط الضوء على رحلتها الشخصية وتجربتها في الاندماج في مجتمع جديد.

5. Carol: يروي هذا الفيلم قصة حب ممنوعة بين امرأة ثرية متزوجة ومصورة شابة في نيويورك في الخمسينات. يميزه الأداء الرائع لكيت بلانشيت وروني مارا. 6. Steve Jobs: يسلط الفيلم الضوء على حياة مؤسس شركة آبل ستيف جوبز من خلال ثلاثة فترات مختلفة في حياته. الأداء المميز لمايكل فيسبندر والسيناريو القوي يجعلان هذا الفيلم مميزًا. 7. Mad Max: Fury Road: يعتبر هذا الفيلم من أبرز أفلام الأكشن والدراما لعام 2015. يقدم قصة ملحمية في عالم ما بعد الكارثة ويمزج بين الحركة والصراعات الإنسانية. عام 2015 كان عامًا استثنائيًا بالنسبة لأفلام الدراما، حيث قدمت تجارب سينمائية رائعة تعاونت فيها السيناريوهات المميزة مع الأداء التمثيلي الرائع. تمثل هذه الأفلام مثالًا على التميز السينمائي وقد أثرت بشكل كبير على صن

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock