آخر الأخبارمال و أعمال

«مازيراتي» تكشف عن سيارة السباقات الجديدة «إم سي إكستريما»

كشفت علامة مازيراتي عن استضافة العرض الأول لسيارة إم سي إكستريما خلال فعالية ذا كويل، التي تجمع خبراء وعشاق السيارات من مختلف أنحاء العالم كل صيف في أسبوع مونتيري للسيارات للاحتفاء بالتصاميم والهندسة الاستثنائية للسيارات.

وتتميز السيارة الجديدة بتصميمها القوي والمخصص لحلبات السباق بفضل محركها بقوة 730 حصان وتصميمها المبتكر والمتجانس الذي يعكس جرأة العلامة، وتم تصنيع 62 سيارة من السيارة الفائقة ومحدودة الإصدار لمجموعة معينة من العملاء المهتمين بالأداء والتصميم المتقن والفخامة وتجربة القيادة الاستثنائية، والتي تعكس جميعها جوهر المنتجات الحاملة لشعار صنع في إيطاليا.

وتبرز معايير الجرأة والتميز في جميع جوانب السيارة التي تم تقديمها على أنها أقوى سيارة لدى مازيراتي. كما حرصت الشركة على تصميم السيارة حصريا لعشاق المقتنيات وعملاء العلامة الأوفياء، ممن يرغبون في إضافة سيارة جديدة إلى مجموعتهم تتجاوز حدود السرعة المعروفة أثناء الاختبارات الخاصة.

وتعد أحدث إبداعات العلامة الإيطالية ثمرة التعاون على المستويين الإبداعي والهندسي بين مركز مازيراتي ستايل وفريق العلامة الهندسي، حيث تعكس السعي لابتكار سيارة سباقات قادرة على استكمال الإرث المميز لسيارة مازيراتي MC12 في عالم السباقات وتكوين مصدر إلهام للعلامة في عملية تصنيع سيارات السباق في المستقبل.

وتعليقا على هذا الموضوع، قال الرئيس التنفيذي لشركة مازيراتي ديفيد جراسو: «ابتكرنا مازيراتي إم سي إكستريما لتقديم سيارة استثنائية ترتقي بمعايير سيارات السباق لدينا إلى مستويات جديدة كليا، حيث تم تخصيص المشروع لعملاء محددين يهتمون بالتفاصيل المميزة التي تبدأ من التصميم المتقن والمبتكر وتصل إلى الأداء غير المسبوق».

وأضاف بالقول: «تجسد السيارة الجديدة الهوية الرياضية لعلامة مازيراتي، وهي بمنزلة إعلان عن خط جديد خاص بعلامتنا ومتخصص بتصنيع السيارات الفائقة، بما يدعمنا لتحقيق التميز في عالم إنتاج السيارات الفاخرة ذات الأداء الاستثنائي».

المصدر

عام 2011 كان عامًا مميزًا بالنسبة لصناعة السينما، حيث قدمت العديد من الأفلام الدرامية تجارب ممتعة ومؤثرة للجماهير. تميز هذا العام بتقديم قصص متنوعة وأداء تمثيلي استثنائي، وقد أثرت هذه الأفلام بشكل كبير على السينما العالمية وتركت بصمة في قلوب المشاهدين. في هذا المقال، سنلقي نظرة على بعض أفضل أفلام الدراما لعام 2011. 1. The Help: يعتبر هذا الفيلم واحدًا من أكبر أفلام الدراما في عام 2011. استنادًا إلى رواية كاثرين ستوكيت، يروي الفيلم قصة نساء أمريكيات سود وبيض في الجنوب خلال فترة الاضطهاد العنصري في الستينيات. يستعرض الفيلم قضايا العدالة الاجتماعية والصداقة عبر أداء تمثيلي رائع.

2. The Artist: هذا الفيلم الأسود والأبيض هو قصة درامية تاريخية تروي قصة ممثل كان نجمًا في فترة الصمت ويواجه التحولات في عالم السينما بتوجهها نحو الصوت. فاز الفيلم بجوائز عديدة من بينها جائزة الأوسكار لأفضل فيلم. 3. Moneyball: يستند هذا الفيلم إلى قصة حقيقية لإعادة بناء فريق البيسبول أوكلاند آثليتكس بواسطة بيلي بين، وهو مدير فريق استنادًا إلى الإحصائيات. يتناول الفيلم مفهوم التغيير والابتكار في الرياضة.

4. The Descendants: يعرض الفيلم قصة ماثيو كينج، الذي يجد نفسه في موقف صعب بعد حادث يؤدي إلى وفاة زوجته. يتعين عليه التعامل مع أزمة العائلة وكشف الأسرار. أداء جورج كلوني في هذا الفيلم ترشح لجائزة الأوسكار. 5. Midnight in Paris: من إخراج وتأليف وودي آلن، يعرض هذا الفيلم قصة كاتب يسافر عبر الزمن إلى باريس في العشرينيات. يمزج الفيلم بين الدراما والكوميديا والخيال بشكل رائع ويستعرض تجربة ساحرة. 6. The Tree of Life: هذا الفيلم من إخراج تيرنس ماليك يتناول قصة عائلة وتأثير الذكريات والإيمان. يعتبر الفيلم تجربة سينمائية فريدة من نوعها تجمع بين الفلسفة والدراما. على الرغم من أن عام 2011 قد مر بمرور الزمن، إلا أن هذه الأفلام لا تزال تحتفظ بجاذبيتها وتأثيرها القوي على عشاق السينما. تمثل هذه الأفلام عينة من التميز السينمائي في عام 2011 وتظل مصدر إلهام لصناعة السينما ومشاهديها على حد سواء. تجمع هذه الأفلام بين القصص المؤثرة والأداء التمثيلي الرائع، مما يجعلها قطعًا سينمائية لا تُنسى.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock