آخر الأخبارمال و أعمال

«كامكو إنفست»: بنوك الكويت سجلت أكبر زيادة بصافي إيرادات الفوائد خليجياً

قال تقرير صادر عن شركة كامكو إنفست إن قطاع البنوك الخليجية شهد نموا متواصلا في عمليات الإقراض خلال الربع الثاني من 2023 على الرغم من وصول أسعار الفائدة لأعلى مستوياتها المسجلة منذ عقود بعد رفع سعر الفائدة في الولايات المتحدة.

وارتفع إجمالي التسهيلات الائتمانية المستحقة في جميع دول مجلس التعاون الخليجي تقريبا بوتيرة متتالية خلال هذا الربع بدعم رئيسي من التحسن القوي لسوق المشاريع التنموية، إلى جانب الجهود الحكومية للحد من تأثير ارتفاع أسعار الفائدة.

بالإضافة إلى ذلك، تم الإعلان عن العديد من المشاريع الكبرى الجديدة وطرح مبادرات الإصلاح في دول مجلس التعاون الخليجي، مما ساهم في توفير المزيد من الدعم لإقراض الشركات.

ووصل إجمالي القروض التي قدمتها البنوك المدرجة في دول الخليج إلى مستوى قياسي جديد بلغ 1.9 تريليون دولار بنهاية الربع الثاني من 2023، ليصل بذلك معدل النمو على أساس ربع سنوي إلى 1.9% أو ما يعادل 36.3 مليار دولار، بدعم من النمو الذي شهدته الأسواق الخليجية كافة.

وبالمثل، سجل إجمالي صافي القروض نموا أقل قليلا بنسبة 1.7% خلال الربع ليصل إلى 1.8 تريليون دولار، وعلى صعيد السيولة، ارتفعت ودائع العملاء بمعدل أقل قدره 1.0% على أساس ربع سنوي لتصل إلى 2.3 تريليون دولار بعد أن قابل انخفاض ودائع العملاء في قطر والكويت ارتفاع الودائع في بقية الأسواق.

وكانت النتيجة الصافية لتسارع وتيرة نمو إجمالي القروض مقابل ودائع العملاء أن سجلت نسبة القروض إلى الودائع نموا هامشيا لتصل إلى 79% بنهاية الربع الثاني من العام 2023.

وساهم ارتفاع أسعار الفائدة في تحسن صافي إيرادات الفوائد للبنوك المدرجة في المنطقة. إذ وصل صافي الإيرادات إلى 13.7 مليار دولار، بنمو بلغت نسبته 3.5% على أساس ربع سنوي، بدعم من ارتفاع صافي إيرادات الفوائد وإيرادات غير الفوائد خلال هذا الربع. كما أدى انخفاض مخصصات خسائر القروض من 3 مليارات دولار إلى 2.7 مليار دولار إلى تعزيز صافي الربح.

وبالمقابل، واصل إجمالي ودائع العملاء لدى البنوك المدرجة في دول مجلس التعاون الخليجي النمو للربع التاسع على التوالي خلال الربع الثاني من العام 2023 ليصل إلى مستوى قياسي جديد قدره 2.3 تريليون دولار مقابل 2.28 تريليون دولار بنهاية الربع الأول من العام 2023.

فيما تحسن إجمالي صافي إيرادات البنوك المدرجة في دول مجلس التعاون الخليجي جزئيا في الربع الثاني من العام 2023 بعد أن شهد أول انخفاض له خلال خمسة أرباع في الربع الأول من العام 2023، ووصل إجمالي صافي إيرادات الفوائد إلى 20 مليار دولار في الربع الثاني من العام 2023 مقابل 19.8 مليار دولار في الربع الأول من العام 2023.

وسجلت البنوك الكويتية أكبر زيادة على أساس ربع سنوي في صافي إيرادات الفوائد خلال الربع الثاني من العام 2023 بنسبة 3.3% لتصل إلى 2.2 مليار دولار، تليها البنوك الإماراتية والبحرينية بنمو بلغت نسبته 1.7% و1.0%، على التوالي.

وسجل إجمالي إيرادات البنوك الخليجية مرة أخرى نموا على أساس ربع سنوي في الربع الثاني من العام 2023 بنسبة 1.3% ليصل إلى مستوى قياسي جديد قدره 29.2 مليار دولار مقابل 28.8 مليار دولار في الربع الأول من العام 2023.

المصدر

عام 2011 كان عامًا مميزًا بالنسبة لصناعة السينما، حيث قدمت العديد من الأفلام الدرامية تجارب ممتعة ومؤثرة للجماهير. تميز هذا العام بتقديم قصص متنوعة وأداء تمثيلي استثنائي، وقد أثرت هذه الأفلام بشكل كبير على السينما العالمية وتركت بصمة في قلوب المشاهدين. في هذا المقال، سنلقي نظرة على بعض أفضل أفلام الدراما لعام 2011. 1. The Help: يعتبر هذا الفيلم واحدًا من أكبر أفلام الدراما في عام 2011. استنادًا إلى رواية كاثرين ستوكيت، يروي الفيلم قصة نساء أمريكيات سود وبيض في الجنوب خلال فترة الاضطهاد العنصري في الستينيات. يستعرض الفيلم قضايا العدالة الاجتماعية والصداقة عبر أداء تمثيلي رائع.

2. The Artist: هذا الفيلم الأسود والأبيض هو قصة درامية تاريخية تروي قصة ممثل كان نجمًا في فترة الصمت ويواجه التحولات في عالم السينما بتوجهها نحو الصوت. فاز الفيلم بجوائز عديدة من بينها جائزة الأوسكار لأفضل فيلم. 3. Moneyball: يستند هذا الفيلم إلى قصة حقيقية لإعادة بناء فريق البيسبول أوكلاند آثليتكس بواسطة بيلي بين، وهو مدير فريق استنادًا إلى الإحصائيات. يتناول الفيلم مفهوم التغيير والابتكار في الرياضة.

4. The Descendants: يعرض الفيلم قصة ماثيو كينج، الذي يجد نفسه في موقف صعب بعد حادث يؤدي إلى وفاة زوجته. يتعين عليه التعامل مع أزمة العائلة وكشف الأسرار. أداء جورج كلوني في هذا الفيلم ترشح لجائزة الأوسكار. 5. Midnight in Paris: من إخراج وتأليف وودي آلن، يعرض هذا الفيلم قصة كاتب يسافر عبر الزمن إلى باريس في العشرينيات. يمزج الفيلم بين الدراما والكوميديا والخيال بشكل رائع ويستعرض تجربة ساحرة. 6. The Tree of Life: هذا الفيلم من إخراج تيرنس ماليك يتناول قصة عائلة وتأثير الذكريات والإيمان. يعتبر الفيلم تجربة سينمائية فريدة من نوعها تجمع بين الفلسفة والدراما. على الرغم من أن عام 2011 قد مر بمرور الزمن، إلا أن هذه الأفلام لا تزال تحتفظ بجاذبيتها وتأثيرها القوي على عشاق السينما. تمثل هذه الأفلام عينة من التميز السينمائي في عام 2011 وتظل مصدر إلهام لصناعة السينما ومشاهديها على حد سواء. تجمع هذه الأفلام بين القصص المؤثرة والأداء التمثيلي الرائع، مما يجعلها قطعًا سينمائية لا تُنسى.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock