آخر الأخبارمال و أعمال

«غلوبل فاينانس» تتوّج «بوبيان» بمجموعة جوائز مرموقة

توجت مؤسسة غلوبل فاينانس العالمية بنك بوبيان بـ 3 جوائز مرموقة على المستوى العالمي والمحلي للعام 2023 تقديرا لدوره البارز وإسهاماته في مختلف قطاعات الصناعة المصرفية الإسلامية حيث تمكن البنك من الحصول على «جائزة أفضل بنك إسلامي للخدمات المصرفية الشخصية» في العالم و«جائزة أفضل بنك إسلامي في مجال المسؤولية الاجتماعية» على مستوى العالم، بالإضافة إلى «جائزة أفضل بنك إسلامي في الكويت». وجاءت الجوائز لتعكس ريادة بوبيان في توفير وتطوير خدمات ومنتجات قائمة على الابداع والابتكار لتتماشى مع متطلبات وتوجهات العملاء، وتعكس نجاحه في تحقيق نمو مستدام في مختلف مؤشراته المالية وحصصه السوقية والأداء المميز ونجاح رؤيته الهادفة إلى تنمية قاعدة عملائه بالإضافة إلى دوره الاجتماعي البارز في دعم مختلف القطاعات والشرائح المجتمعية واستمرار خططه للتنمية المستدامة الساعية لخدمة المجتمع.

وقد تسلم الجوائز كل من نائب رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لمجموعة بنك بوبيان عادل الماجد والرئيس التنفيذي لمجموعة الخدمات المصرفية الخاصة والشخصية والرقمية عبدالله التويجري خلال الحفل الذي اقامته غلوبل فاينانس على هامش الاجتماعات والفعاليات السنوية لمجلسي محافظي صندوق النقد الدولي ومجموعة البنك الدولي لعام 2023 والتي عقدت مؤخرا في مراكش بالمملكة المغربية.

وبهذه المناسبة، أعرب الماجد عن شعوره بالفخر إزاء تلك الإنجازات العالمية التي حصل عليها البنك والتي تأتي تكليلا للمضي قدما والتجسيد الحقيقي لجهود البنك المتواصلة نحو الاستثمار والارتقاء بمستوى خدماته المصرفية، مؤكدا أن بوبيان استطاع خلال مسيرته الناجحة أن يصبح من أهم البنوك الرائدة بالقطاع المصرفي الإسلامي من خلال تعزيز خططه في المزيد من التوسع والتي تعكس ريادته في خدمة العملاء والتفوق التكنولوجي، وذلك انعكاسا لاستراتيجية البنك الواضحة واحترافية الفريق التنفيذي والاستثمار المستمر في موارده البشرية. وأضاف: نجحنا خلال الفترة الماضية في الانفراد بمجموعة من الحلول المصرفية المميزة المقدمة إلى شريحة كبيرة من عملائنا وتتماشى مع تطلعاتهم واحتياجاتهم في مختلف نواحي الحياة، آملين الاستمرار في تحقيق المزيد من النمو الرقمي المستدام بما يعزز تغيير المفهوم التقليدي للخدمات المصرفية بجانب الحفاظ على ثقة عملائنا في أعلى المستويات.

وأوضح الماجد أن استراتيجية بوبيان للتحول الرقمي قد اكتسبت زخما كبيرا باعتبارها تجربة ومثالا حيا للنجاح في الوصول إلى مستويات عالية من المنافسة الإقليمية في مجال الخدمات الرقمية وإحداث التغيير في حياة العملاء من خلال الخدمات والمنتجات التي يقدمها التي يمكن اختصارها باعتبارها حالة استثنائية تمكن بنك بوبيان من خلالها من التفوق والوصول إلى القمة على الرغم من المنافسة في سوق ينمو بقوة وبسرعة وهو سوق الخدمات المصرفية الرقمية.

الأفضل إسلامياً في الكويت للعام التاسع على التوالي

وكان البنك قد فاز بجائزة «أفضل بنك إسلامي في الكويت» للعام التاسع على التوالي حيث علق الماجد قائلا: إن بوبيان دائما ما يهدف إلى الارتقاء بمستوى خدماته المصرفية، لاسيما الرقمية ليواكب مستقبل أكثر إبداعا وتميزا، حيث تكون راحة العميل هي الأولوية على نطاق عالمي، مشيرا الى ان هذا الاستثمار الاستراتيجي الذي يلبي الاحتياجات المتنوعة والمتقدمة لعملاء الشركات وعملاء الشركات الصغيرة ومتوسطة الحجم سيؤكد الموقع الريادي لبنك بوبيان كبنك رقمي إسلامي رائد محليا وإقليميا وكذلك عالميا.

وأضاف أن بوبيان فرض بصمته المميزة على مستوى البنوك الكويتية ومصارف المنطقة بسبب التطورات الكبيرة التي شهدها على مدار السنوات الاخيرة ليضع نفسه في مصاف البنوك المحلية والإقليمية كبنك متكامل في الخدمات المصرفية الإسلامية ويتربع على عرش البنوك الكويتية ليكون الثالث بين البنوك الكويتية في الكثير من المؤشرات المالية.

وأشار الماجد إلى أن الجائزة تعزز مكانة بوبيان الرائدة في صناعة التمويل الإسلامي وكفاءة الأداء التشغيلي والمالي من خلال نمو مختلف مؤشراته المالية وحصصه السوقية والأداء المميز المستند على استراتيجيات ممنهجة مؤكدا التزام البنك بالحفاظ على ما حققه من نجاحات في كل قطاعات أعماله بجانب الارقام والنتائج المالية.

وكانت مؤسسة غلوبل فاينانس قد أوضحت أسباب منحها الجائزة للبنك، حيث تمكن وخلال السنوات الأخيرة من تحقيق قفزات في معدلات نمو مؤشراته المالية لاسيما الحصص السوقية في واحد من أكثر أسواق المنطقة منافسة.

الأفضل عالمياً في المصرفية الشخصية

كانت غلوبل فاينانس قد منحت بوبيان جائزة «أفضل بنك إسلامي للخدمات المصرفية الشخصية» في العالم، حيث أكد التويجري أن بوبيان استطاع أن يشكل تجربة مصرفية استثنائية لعملائه من خلال خطوات استباقية، مؤكدا أنه الأقرب إليهم ليحقق بذلك صدارته كأكبر مؤسسة منتجة للحلول المصرفية المميزة المطروحة في سوق العمل والتي حملت عبارة (لأول مرة في الكويت) ليكون مواكبا لتطلعات واحتياجات عملاءه في مختلف نواحي حياتهم اليومية مما يحقق لهم المزيد من السهولة والراحة واختصار الوقت.

وأضاف: إن نجاح هذه الحلول والخدمات لم يكن وليد الصدفة، بل هو نتاج لدراسات عديدة تقوم بها إدارات البنك المختصة بمتابعة مستمرة لعملائنا والتعرف على مختلف وجهات نظرهم سواء من خلال اللقاءات المباشرة المستمرة أو من خلال وسائل التواصل المختلفة للتعرف على أراء العملاء.

ولفت الى ان السنوات الأخيرة شهدت ارتفاعا غير مسبوق في قاعدة عملاء بنك بوبيان الذين يستخدمون الحلول المصرفية لاسيما الرقمية، وهو ما ارتبط بالنمو الكبير في عدد العملاء وعدد العمليات المصرفية باستخدام كافة القنوات.

الأفضل عالمياً في المسؤولية الاجتماعية

وحول فوز البنك بجائزة «الأفضل عالميا على مستوى المؤسسات المالية الإسلامية في مجال المسؤولية الاجتماعية» قال التويجري: إن المسؤولية الاجتماعية جزءا لا يتجزأ من التزام بوبيان ومساعيه المتواصلة ضمن استراتيجيته في الاستدامة وتطبيق معاييرها لإيصال رسالة محددة إلى مختلف شرائح المجتمع من خلال مساهماته المختلفة والاعمال التطوعية والخيرية بما يعود عليهم بالنفع ومد يد العون للجميع لنكون في النهاية نموذجا يحتذي به في مجال المسؤولية المجتمعية والتنمية المستدامة.

وأوضح أن بوبيان استطاع إثبات ريادته للمسؤولية الاجتماعية من خلال العديد من الفعاليات والمبادرات الاجتماعية التي أبرزت تفوقه محليا وعالميا لتمثل هذه الفترة علامة فارقة في استمرار بنك بوبيان في الاضطلاع بدوره الاجتماعي، مؤكدا ان الريادة الاجتماعية في الكويت، التي يسعى البنك دوما إلى تحقيقها لا تقل أهمية عن الدور المصرفي للمؤسسة.

وأكد أن تتويج بوبيان بهذه الجائزة تم وفق تقييم دقيق، الأمر الذي يعكس تميز البنك ودوره الريادي في الالتزام بمعايير الأداء المعنية بالاستدامة البيئية والاجتماعية عبر تبني أفضل الممارسات العالمية وتطويرها وتحقيق النمو البيئي المستدام واختيار أهدافه التي يرمي من خلالها إلى تأكيد مدى أهمية المشاركة المجتمعية للقطاع الخاص في بناء المجتمع الكويتي.

المصدر

في عام 2016، شهدنا تقدمًا ملحوظًا في مجال التكنولوجيا، حيث تم تطوير العديد من التقنيات الجديدة والمبتكرة التي أثرت على مجموعة متنوعة من المجالات بشكل جذري. كان هذا العام حافلاً بالابتكارات التقنية التي أثرت على حياتنا اليومية وأسهمت في تحسين الطريقة التي نعيش ونتفاعل فيها مع العالم من حولنا. في هذا المقال، سنلقي نظرة على أبرز التقنيات التي ظهرت في عام 2016 وأثرت على حياتنا بشكل كبير. ### 1. الهواتف الذكية والجوالات: عام 2016 شهد إطلاق هواتف ذكية جديدة وتحديثات للهواتف القائمة بتقنيات مبتكرة. أطلقت Apple iPhone 7 وiPhone 7 Plus مع تحسينات في الأداء والكاميرا ومقاومة الماء. كما قامت Samsung بإطلاق Galaxy S7 وS7 Edge مع شاشات منحنية وأداء قوي.

### 2. الواقع الافتراضي (VR) والواقع المعزز (AR): تم تطوير تقنيات الواقع الافتراضي والواقع المعزز بشكل كبير في عام 2016. قدمت شركات مثل Oculus وHTC وSony أنظمة VR جديدة ونظارات متقدمة تمكن المستخدمين من الانغماس في عوالم افتراضية. بالإضافة إلى ذلك، تم إطلاق لعبة Pokemon Go التي أسهمت في زيادة الاهتمام بتقنيات الواقع المعزز. ### 3. الحوسبة السحابية والتخزين عبر الإنترنت: تواصلت خدمات الحوسبة السحابية في التطور في عام 2016، مما جعل من السهل تخزين البيانات والملفات على الإنترنت ومشاركتها بسهولة. شهدنا زيادة في سعات التخزين وتقديم خدمات متقدمة مثل التعاون على الوثائق والمشاركة عبر الإنترنت.

### 4. الشبكات الاجتماعية ووسائل التواصل الاجتماعي: استمرت شبكات التواصل الاجتماعي في النمو والتطور في عام 2016. توسعت شبكات مثل Facebook وTwitter وInstagram لتقديم ميزات جديدة وأدوات تفاعلية تمكن المستخدمين من مشاركة المحتوى والتواصل بشكل أفضل. ### 5. التكنولوجيا البيئية والطاقة المتجددة: زاد اهتمام العالم بالتكنولوجيا البيئية والطاقة المتجددة في عام 2016. تم تطوير تكنولوجيا أكثر كفاءة للاستفادة من الطاقة الشمسية والرياح والمصادر البيئية الأخرى بكفاءة أكبر، مما ساهم في تقليل الانبعاثات الضارة بالبيئة والحفاظ على الموارد الطبيعية. ### 6. الذكاء الاصطناعي (AI) والتعلم الآلي (Machine Learning): ازدادت التقنيات المتعلقة بالذكاء الاصطناعي والتعلم الآلي أهمية في عام 2016. تم تطوير الأنظمة والتطبيقات التي تستند إلى هذه التقنيات لأغراض مثل الترجمة الآلية، وتحليل البيانات الكبيرة، والتعرف على الصور والصوت. ### 7. الروبوتات والذكاء الاصطناعي: تطورت التقنيات المتعلقة بالروبوتات والذكاء الاصطناعي في عام 2016. تم تطوير الروبوتات المستخدمة في الصناعة والرعاية الصحية والتعليم. كما شهدنا تقدمًا في مجالات التعرف على الوجوه والأتمتة الذكية.

### 8. الطباعة ثلاثية الأبعاد (3D Printing): استمرت تقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد في التطور في عام 2016، حيث توسع استخدامها في مجموعة واسعة من الصناعات بما في ذلك الصناعة والطب وتصميم المجوهرات. تمكنت الشركات والأفراد من إنتاج أشياء مادية باستخدام طابعات ثلاثية الأبعاد.

### 9. الأمان السيبراني وحماية البيانات: مع زيادة التفاعل عبر الإنترنت، زادت قضايا الأمان السيبراني وحماية البيانات في عام 2016. تطورت أساليب الهجمات السيبرانية وزادت الحاجة إلى حماية المعلومات الشخصية والتجارية من الاختراقات السيبرانية. ### 10. التكنولوجيا الطبية: شهد عام 2016 تقدمًا كبيرًا في مجال التكنولوجيا الطبية، حيث تم تطوير أجهزة وتقنيات جديدة لتحسين التشخيص والعلاج الطبي. زادت استخدامات الروبوتات في الجراحة وتطوير أجهزة مثل مراقبة الصحة الذكية وأجهزة القياس الطبية. ### اختتام: إن عام 2016 كان عامًا استثنائيًا في مجال التكنولوجيا، حيث شهد تقدمًا كبيرًا في مجموعة واسعة من المجالات التقنية. من الهواتف الذكية إلى تقنيات الواقع الافتراضي والواقع المعزز والذكاء الاصطناعي والروبوتات والطباعة ثلاثية الأبعاد، كان هذا العام حاسمًا في تطوير التكنولوجيا وساهم بشكل كبير في تشكيل مستقبل الابتكار التقني في السنوات اللاحقة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock