آخر الأخبارمال و أعمال

«زين» استضافت مبادرة «شهر العلوم» بمركزها للابتكار

تحت مظلة شراكتهما الاستراتيجية لتمكين الابتكار ودعم المبدعين والموهوبين، استضافت زين ومركز صباح الأحمد للموهبة والإبداع – أحد مراكز مؤسسة الكويت للتقدم العلمي يوما مفتوحا لطلبة أكاديمية الموهبة المشتركة التابعة للمركز، قام خلاله مجموعة من موظفو زين بمشاركة خبراتهم العملية والتجارب الناجحة لمسيرتهم الوظيفية في مجالات الهندسة والعلوم والتكنولوجيا.

وأتت الفعالية تحت مظلة مبادرة زين «وطن الابتكار»، وضمن فعاليات «شهر العلوم» الذي تنظمه مؤسسة الكويت للتقدم العلمي والمراكز التابعة لها احتفاء بالمشهد العلمي في البلاد وبذكرى إنشاء المؤسسة، ولتحفيز الشباب على الإقبال على تخصصات العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات (STEM).

وتعتبر هذه الخطوة إحدى ثمار مذكرتي التفاهم التي وقعتهما زين هذا العام مع المؤسسة والمركز بهدف دعم وتمكين الموهوبين والمبدعين، والاستثمار في المهارات الرقمية لدى الشباب، ودعم الابتكارات وريادة الأعمال، وتمكين أصحاب الشركات الناشئة، وتعزيز بيئة الإبداع، وغيرها من الأهداف المستدامة.

واستهدفت الفعالية عددا من الطلبة الموهوبين من أكاديمية الموهبة التابعة لمركز صباح الأحمد للموهبة والإبداع، حيث استضافهم مركز زين للابتكار ZINC بمقر الشركة الرئيسي في الشويخ، وتم تنظيم مجموعة من الفقرات الملهمة التي أثرت من خبرات وتجارب الطلبة، وشجعتهم على توظيف شغفهم وإبداعهم لإطلاق حياتهم الوظيفية في المستقبل.

وتواجد عدد من موظفي زين المميزين في اليوم المفتوح لمشاركة خبراتهم ونجاحاتهم الشخصية والمهنية مع الطلبة، وبالأخص في مجالات الهندسة والعلوم والتكنولوجيا وقطاعات العمل المندرجة تحتها في الشركة، مثل علوم البيانات، وذكاء الأعمال، والطائرات المسيرة (الدرونز)، كما استعرضوا قصص نجاح زين بتوظيف الابتكار التكنولوجي وتطويع التطبيقات والحلول الرقمية لخدمة المجتمع أفرادا ومؤسسات.

وتضمن اليوم المفتوح أيضا فقرة عملية تعرف الطلبة من خلالها على المبادئ والأسس الخاصة بتقنيات الطابعات ثلاثية الأبعاد، والتي قدمها مدربون معتمدون من مركز صباح الأحمد للموهبة والإبداع، حيث هدفت إلى صقل مهاراتهم التقنية والرقمية، وتنمية حس الإبداع لديهم وتعزيز مواهبهم، والاستثمار في طاقاتهم وتطويرها بما يعود بالنفع على الاقتصاد الوطني، وبالأخص في مجالات التكنولوجيا والمهارات الرقمية التي أصبحت من أولويات ومتطلبات أسواق العمل.

وأتت هذه الفعالية تحت مظلة مبادرة «وطن الابتكار»، والتي تشمل جميع مبادرات وجهود زين لدعم الإبداع وريادة الأعمال، وبالأخص في مجالات التكنولوجيا والهندسة والعلوم والرياضيات (STEM)، وتستهدف الشباب والمبادرين، وترتكز حول عدد من المجالات الرئيسية مثل ريادة الأعمال والاستثمار، وتسريع الشركات الناشئة، ودعم المخترعين، وتعزيز الابتكار، وغيرها.

«زين» استضافت مبادرة «شهر العلوم» بمركزها للابتكار

المصدر

عام 2016 كان عامًا استثنائيًا في عالم السينما، حيث شهدنا تقديم مجموعة رائعة من أفلام الدراما التي نالت استحسان النقاد وألهمت الجماهير بقصصها العاطفية والأداء التمثيلي الرائع. تميزت هذه الأفلام بتنوعها وعمق قصصها، وفاز العديد منها بجوائز مهمة. في هذا المقال، سنلقي نظرة على بعض أبرز أفلام الدراما لعام 2016. 1. Moonlight: من إخراج باري جينكينز، يروي هذا الفيلم قصة حياة شاب من حي ميامي وتطور هويته وجنسيته عبر مراحل مختلفة. الفيلم حصد جوائز عديدة، منها جائزة الأوسكار لأفضل فيلم.

2. Manchester by the Sea: يستند هذا الفيلم إلى قصة رجل يعود إلى مسقط رأسه بعد وفاة شقيقه ويجد نفسه مسؤولًا عن رعاية ابن أخيه. الأداء المذهل لكيسي أفليك أسهم في نجاح الفيلم ونال عنه جائزة الأوسكار لأفضل ممثل. 3. La La Land: هذا الفيلم الموسيقي الدرامي من إخراج داميان شازيل يروي قصة حب بين ممثلة طموحة وعازف بيانو في لوس أنجلوس. تميز بأداء رائع وموسيقى رائعة وفاز بست جوائز أوسكار.

4. Fences: يستند هذا الفيلم إلى مسرحية تحمل نفس الاسم ويروي قصة رجل أسود يكافح من أجل تحقيق آماله وطموحاته في العصر الرياضي. أداء دنزل واشنطن وفيولا ديفيس كانا مميزين وحصلا على جوائز أوسكار مستحقة. 5. Lion: يستند هذا الفيلم إلى قصة واقعية تروي رحلة شاب هندي يتيم يبحث عن عائلته بعد فقدانه في الهند وتبنيه من قبل عائلة أسترالية. الفيلم يعالج موضوعات الهوية والانتماء بشكل مؤثر.

6. Hacksaw Ridge: من إخراج ميل جيبسون، يروي هذا الفيلم قصة محامي عسكري أمريكي رفض حمل السلاح في الحرب العالمية الثانية وأصبح مسعفًا طبيًا. يستكشف الفيلم الضمير والشجاعة بشكل مؤثر. 7. Arrival: يجمع هذا الفيلم بين الدراما والخيال العلمي ويروي قصة عالمة لغات تحاول فهم لغة مخلوقات فضائية زارت الأرض. الفيلم يتناول موضوعات التواصل والتفاهم بطريقة مثيرة. عام 2016 كان عامًا مميزًا بالنسبة لأفلام الدراما، حيث تميزت هذه الأعمال بقصصها المؤثرة والأداء التمثيلي الرائع، وكانت مصدر إلهام للمشاهدين والمخرجين على حد سواء. تجمع هذه الأفلام بين القصص الإنسانية العميقة والتعبير الفني المتقن، مما جعلها تستحق التقدير والاعتراف كأعمال سينمائية استثنائية تركت أثرًا عميقًا في تاريخ السينما.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock