آخر الأخبارمال و أعمال

«زين» استضافت طلبة «علوم المعلومات»

في خطوة جديدة تعكس مساعيها المتواصلة للمساهمة في إعداد وتأهيل الكوادر الوطنية في مجالات الاتصالات وتقنية المعلومات والبنى التحتية الرقمية، استضافت «زين» زيارة ميدانية مثمرة إلى مركزها للبيانات بمنطقة الصباحية، شارك فيها طلبة وطالبات الدراسات العليا من قسم علوم المعلومات بكلية العلوم الحياتية في جامعة الكويت، وهي الزيارة التي وسعت من مداركهم وقدمت لهم الفرصة للتعرف عن قرب على جهود «زين» في دعم رحلة التحول الرقمي في الكويت.

وفي حين يتجه مستقبل الاقتصاد والتعليم بشكل متسارع نحو المجالات الرقمية، فقد وضعت «زين» على رأس أولوياتها تطوير المهارات التقنية والرقمية لدى الشباب عبر مثل هذه المبادرات، وذلك حرصا منها على المساهمة بتسليح الجيل القادم من الكفاءات المحلية بالمهارات الحديثة التي تتطلبها أسواق العمل، وفي مقدمتها مهارات الأمن السيبراني، وتطبيقات التحول الرقمي، والإلمام بمراكز البيانات ووظائفها وبناها التحتية.

وقدمت الزيارة تجربة غنية أثرت من خبرات الطلبة والطالبات، حيث بدأت مع شرح تعريفي حول تاريخ «زين» ونشأتها كأول مشغل اتصالات في منطقة الشرق الأوسط، ورحلتها الرائدة عبر أربع عقود من الزمن لتقديم أحدث أجيال الاتصالات وخدمات تكنولوجيا المعلومات على مستوى الكويت والمنطقة، وأبرز الحلول والخدمات الرقمية التي تقدمها للسوق.

وانتقلت الزيارة بعدها إلى جولة ميدانية داخل مركز بيانات «زين» بأقسامه المختلفة، تعرف الطلبة والطالبات من خلالها على الجانب التقني للمركز، مثل كيفية تشغيل وإدارة الخوادم وأجهزة الحوسبة السحابية والتقنيات المتطورة الخاصة بها، والممارسات والإجراءات التي تتبعها «زين» لتخزين البيانات وفق أعلى درجات الأمان والجودة، كما تم التركيز على حلول الأمن السيبراني وكيفية حماية البيانات الحساسة وغيرها من المجالات ذات الصلة بالتخصصات التي يدرسها الطلبة.

ويعتبر مركز بيانات «زين» الوحيد على مستوى قطاع الاتصالات بالكويت الحاصل على شهادة الدرجة الثالثة (Tier III) من مؤسسة Uptime العالمية التي تعتبر الوجهة الأولى لاعتماد وتطبيق معايير مراكز البيانات في العالم، وهو يحمل أيضا رخصة تقديم خدمات الحوسبة السحابية من الهيئة العامة للاتصالات وتقنية المعلومات لتقديم أحدث حلول وخدمات الحوسبة السحابية لقطاعات الأعمال والقطاع الحكومي في السوق الكويتي.

«زين» استضافت طلبة «علوم المعلومات»

المصدر

عام 2012 شهد تقديم مجموعة رائعة من أفلام الدراما التي أثرت بشكل كبير على صناعة السينما وأمتعت الجماهير بقصصها المؤثرة والمشاهد القوية. قدمت هذه الأفلام تجارب سينمائية استثنائية تجمع بين الأداء التمثيلي الرائع والسيناريوهات المميزة. في هذا المقال، سنستعرض بعضًا من أبرز أفلام الدراما لعام 2012. 1. Lincoln: من إخراج ستيفن سبيلبرغ، يروي الفيلم قصة الرئيس الأمريكي أبراهام لينكولن وجهوده لإصدار قانون التحرير الذي أنهى العبودية. أداء دانيال داي لويس في دور لينكولن فاز بجائزة الأوسكار لأفضل ممثل.

2. Silver Linings Playbook: يعرض هذا الفيلم قصة رجل يعاني من اضطراب ثنائي القطب يحاول إعادة بناء حياته بعد فترة في مستشفى العقل. الفيلم مزج بين الكوميديا والدراما بشكل مميز وحصل على إعجاب النقاد. 3. Argo: من إخراج وبطولة بن أفليك، يستند الفيلم إلى أحداث حقيقية تدور حول عملية إنقاذ لرهائن أمريكيين في إيران خلال الثمانينات. حصل الفيلم على جائزة الأوسكار لأفضل فيلم.

4. Life of Pi: يستند هذا الفيلم إلى رواية يان مارتل الشهيرة ويروي قصة شاب هندي تم نجاته من كارثة بحرية ليجد نفسه على قارب مع نمر هندي في رحلة مذهلة. الفيلم مشهور بتأثيراته البصرية الرائعة. 5. Beasts of the Southern Wild: يعرض الفيلم قصة فتاة صغيرة تعيش مع والدها في منطقة عرضية بجنوب الولايات المتحدة. تجمع الدراما هنا بين الخيال والواقع بشكل جذاب ومؤثر. 6. Les Misérables: يقدم هذا الفيلم إعادة تصوير موسيقية بروادواي الشهيرة، ويروي قصة الثورة الفرنسية وشخصياتها المعقدة. الأداء التمثيلي والموسيقى في الفيلم تركا انطباعًا قويًا.

7. The Master: من إخراج بول توماس أندرسون، يروي الفيلم قصة جندي سابق في البحرية ينضم إلى حركة دينية غريبة. الفيلم يستكشف الإيمان والسيطرة والحرية بشكل عميق. على الرغم من أنه قد مر عقد من الزمن منذ صدور هذه الأفلام، إلا أنها ما زالت تعتبر من بين أبرز الأعمال السينمائية في تاريخ السينما. تجمع هذه الأفلام بين القصص المؤثرة والأداء التمثيلي الاستثنائي والإخراج المميز، مما جعلها تترك أثرًا عميقًا في عالم السينما وتستمر في إلهام الجماهير وصناعة السينما على حد سواء.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock