آخر الأخبارمال و أعمال

«الغرفة»: 270 مليون دينار واردات الكويت من إندونيسيا في 2022

استقبلت غرفة تجارة وصناعة الكويت أمس، ممثلة بعضو المكتب أسامة النصف، الوفد الاقتصادي الإندونيسي برئاسة نائب وزير التجارة الإندونيسية د. جيري سامبواجا، كما حضر اللقاء سفيرة اندونيسيا لدى الكويت ليا مريانا، حيث تم عقد لقاء بحضور عدد من أعضاء مجلس الإدارة وأصحاب الأعمال المهتمين، حيث عقب اللقاء تم افتتاح معرض المنتجات الوطنية الأندونيسية.

وفي بداية اللقاء، رحب النصف بالضيوف، مشيدا بالعلاقات التجارية بين الكويت وجمهورية اندونيسيا، مؤكدا أن القطاع الخاص الكويتي على دراية بالنجاح الذي حققته اندونيسيا منذ فترة طويلة والجهود التي قامت بها الحكومة لدفع العجلة الاقتصادية وتفعيل قوى السوق.

ولفت إلى أن اندونيسيا تعد من أهم الدول المصدرة الى الكويت بحجم واردات بلغ 270 مليون دولار خلال عام 2022، مشيرا إلى أهمية دور القطاع الخاص في مجالات التنمية الاقتصادية وتعزيز التعاون التجاري من خلال استقطاب المشاريع الاستثمارية وعمل شراكات ناجحة بين الجانبين الكويتي والاندونيسي.

من جانبه، أعرب د. سامبواجا عن شكره للغرفة على حسن الاستقبال، مشيرا إلى أن زيارة هذا الوفد الاقتصادي تأتي بناء على الاهتمام الذي توليه حكومة بلاده بفتح آفاق اقتصادية جديدة مع دول منطقة الشرق الأوسط من ضمنها الكويت، خاصة في مجال الاستدامة والطاقة النظيفة كالطاقة الكهرومائية وذلك تماشيا مع الأهداف التي يتم العمل على تحقيقها بالوصول إلى النسبة الأعلى في استخدام الطاقة المتجددة في المستقبل القريب، حيث أعرب عن أمله في أن تسهم الشركات الكويتية المختصة بتنفيذ هذه المشاريع والمشاركة في تحقيق الأهداف التي تصبو إليها الحكومة الاندونيسية. وأشار إلى أن حكومة بلاده قد حققت نموا اقتصاديا ملحوظا بنسبة 5% على أساس سنوي من خلال إنجاز العديد من الإصلاحات الهيكلية والإدارية والقانونية.

من جانبها، قدمت السفيرة الاندونيسية شكرها للغرفة على استضافتها لثاني وفد إندونيسي خلال عام 2023، وعقد هذا اللقاء الذي يعقبه افتتاح معرض المنتجات الوطنية الاندونيسية، حيث يعد فرصة سانحة لعقد شراكات ثنائية بين الشركات الكويتية والاندونيسية.

وقد عقب اللقاء افتتاح معرض المنتجات الوطنية الاندونيسية بحضور عدد من السفراء لدى الكويت، حيث شملت المنتجات المواد الغذائية، الملابس والأقمشة، مواد البناء، الأبواب الخشبية، صناعات حديدية، الأثاث، ومنتجات التجميل والعناية بالبشرة.

«الغرفة»: 270 مليون دينار واردات الكويت من إندونيسيا في 2022

المصدر

في عام 2013، شهدنا تطورًا هامًا في مجال التكنولوجيا، حيث تم تقديم العديد من التقنيات الجديدة والمبتكرة التي أثرت بشكل كبير على حياتنا اليومية والعالم بأسره. في هذا المقال، سنلقي نظرة على أحدث التقنيات التي ظهرت في عام 2013 وكيف أثرت على مجموعة متنوعة من المجالات. ### 1. الهواتف الذكية ونظام التشغيل Android 4.4 KitKat: في عام 2013، قامت Google بإصدار نظام التشغيل Android 4.4 KitKat، الذي جلب العديد من التحسينات في الأداء والواجهة واستهلاك البطارية. هذا الإصدار كان مهمًا لأنه قدم نهجًا أكثر تكاملًا بين الهواتف الذكية وخدمات Google، مما جعل تجربة المستخدم أكثر سلاسة وتفاعلية. بالإضافة إلى ذلك، تم إصدار هواتف ذكية رائدة مثل iPhone 5s وSamsung Galaxy S4، والتي قدمت تحسينات في الأداء والكاميرا والأمان.

### 2. الحوسبة السحابية وزيادة سعة التخزين عبر الإنترنت: شهد عام 2013 استمرار ازدياد الاعتماد على خدمات الحوسبة السحابية وزيادة سعة التخزين عبر الإنترنت. توسعت خدمات مثل Dropbox وGoogle Drive وMicrosoft OneDrive، مما سمح للأفراد والشركات بتخزين الملفات ومشاركتها والوصول إليها من أي مكان عبر الإنترنت. ### 3. الواقع المعزز (AR) والواقع الافتراضي (VR): في عام 2013، شهدنا تطورًا ملحوظًا في مجالي الواقع المعزز (AR) والواقع الافتراضي (VR). تم تطوير نظارات وأجهزة الواقع المعزز مثل Google Glass، والتي قدمت تجربة فريدة من نوعها تمزج بين العالم الحقيقي والعالم الرقمي. من ناحية أخرى، شهدنا تقدمًا كبيرًا في تقنيات الواقع الافتراضي، حيث تم تطوير نظارات وأجهزة مثل Oculus Rift، والتي جلبت تجارب واقع افتراضي أكثر واقعية ومذهلة. ### 4. التقنيات الصوتية والتحكم الصوتي: في عام 2013، بدأ التحكم الصوتي يصبح أكثر شيوعًا بفضل تقدم التقنيات الصوتية. تم تطوير مساعدين صوتيين مثل Siri من Apple وGoogle Now من Google، والذين يتيحون للمستخدمين إجراء مهام مثل إرسال الرسائل والبحث عبر الإنترنت وإجراء المكالمات باستخدام الأوامر الصوتية.

### 5. التقنيات البيئية والطاقة المتجددة: في عام 2013، تواصل الاهتمام بالتقنيات البيئية والطاقة المتجددة في زيادة. تم تطوير تكنولوجيا جديدة لاستخدام الطاقة الشمسية والرياح والمصادر البيئية الأخرى بكفاءة أكبر. تمتلك الطاقة المتجددة إمكانات هائلة للمساهمة في تقليل الانبعاثات الضارة بالبيئة وتلبية احتياجات الطاقة المتزايدة. ### 6. الشبكات الاجتماعية والتواصل الاجتماعي: في عام 2013، استمرت وسائل التواصل الاجتماعي في التوسع والنمو. توسعت شبكات مثل Facebook وTwitter وInstagram بسرعة، وأصبحت أدوات أساسية للتواصل ومشاركة المحتوى على الإنترنت. كما زادت استخدامات الشبكات الاجتماعية لتشمل التسويق والإعلان والتأثير على الرأي العام. ### 7. الأمان الس يبراني ومكافحة الاختراقات: مع زيادة الاعتماد على التكنولوجيا، أصبحت قضايا الأمان السيبراني أكثر أهمية. شهد عام 2013 زيادة في عمليات الاختراق والاختراقات السيبرانية، مما دفع الشركات والحكومات لزيادة جهودها في مكافحة هذه الهجمات وتعزيز الأمان عبر الإنترنت.

### 8. الروبوتات والذكاء الاصطناعي: تطورت التقنيات المتعلقة بالروبوتات والذكاء الاصطناعي في عام 2013. شهدنا تطويرًا في مجموعة متنوعة من التطبيقات، بما في ذلك الروبوتات المستخدمة في الصناعة والرعاية الصحية والتعليم. كما تم تحسين أداء الأنظمة التي تعتمد على الذكاء الاصطناعي في تحليل البيانات واتخاذ القرارات. ### 9. الأجهزة القابلة للارتداء (Wearable Devices): عام 2013 كان مهمًا للأجهزة القابلة للارتداء، حيث تم تطوير ساعات ذكية مثل Pebble وSamsung Galaxy Gear. هذه الأجهزة جلبت تجربة مستخدم متميزة تتيح للمستخدمين متابعة الرسائل والمكالمات والإشعارات مباشرةً من معصمهم. ### 10. تكنولوجيا الطباعة ثلاثية الأبعاد (3D Printing): في عام 2013، تواصلت تقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد (3D printing) في النمو والتطور. تم توسيع استخدام هذه التقنية في مجموعة متنوعة من الصناعات بما في ذلك التصميم والطب وصناعة السيارات. كانت هذه التقنية تحولًا هامًا في كيفية إنتاج الأشياء والأجزاء.

### اختتام: عام 2013 كان عامًا مليئًا بالتطورات التقنية الرائعة التي أثرت بشكل كبير على حياتنا وأسلوبنا في التفاعل مع التكنولوجيا. من الهواتف الذكية إلى التقنيات البيئية والذكاء الاصطناعي، كان هذا العام حافلاً بالابتكار والتقدم التكنولوجي، وقد أسهم بشكل كبير في تشكيل مستقبل التكنولوجيا في السنوات اللاحقة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock