آخر الأخبارمال و أعمال

الذكاء الاصطناعي يساهم في تسهيل عمليات التوظيف بالشركات

تتسم مهمة مسؤولي التوظيف في العثور على أفضل المتقدمين وأكثرهم ملاءمة للوظيفة ببعض الصعوبة، حيث يحتاجون حاليا إلى تخصيص ساعات عديدة للعثور على أشخاص مؤهلين للوظائف المرصودة، تتضمن عمليات بحث مطولة، وإرسال عشرات من رسائل البريد الإلكتروني، والرسائل النصية، والاتصال بالمرشحين المحتملين.

ويمكن لتطبيق تقنيات الذكاء الاصطناعي مساعدة مسؤولي التوظيف على اختصار الوقت وتوفير الجهد خلال عملية البحث عن المرشح الأكثر ملاءمة للوظيفة، فضلا عن مساعدة الباحثين عن فرص للعمل في إحراز التقدم المهني وكتابة السير الذاتية، وتسريع عملية البحث عن وظيفة، وترتيب المقابلات، كما يمكن لروبوتات الدردشة أن تكون بمنزلة مدربين مهنيين يعتمدون على الذكاء الاصطناعي لتقديم نصائح حول تحسين الأداء خلال المقابلة الشخصية ومفاوضات الراتب. وأوضح هاري سرينيفاسان، نائب رئيس منصة «لينكد إن» لشؤون إدارة المنتجات في ملاحظات خطابه المعد للإلقاء بمؤتمر تواصل المواهب في 28 أكتوبر، أن ابتكارات التوظيف والإرشاد المهني المعتمدة على الذكاء الاصطناعي ضمن خاصية «ركروتر 2024» المرتقبة خلال العام القادم، تهدف إلى تمكين القائمين على التوظيف من العثور على المرشحين للوظائف بشكل أسرع.

وأضاف أن هذه الميزة ستوفر واجهة مستقلة للمنصة مزودة بخانة للكتابة، يمكن للقائمين بالتوظيف وقادة المواهب من خلالها توضيح أهداف التوظيف الخاصة بهم، وتحديد المهارات والخبرات ذات الصلة، لإظهار مرشحين يتوافقون مع مستهدفاتهم اعتمادا على قاعدة البيانات الهائلة للمنصة.

كما تعمل الخاصية التي أتيحت لمجموعة مختارة من العملاء، على تقديم مقترحات خاصة للمتابعة بهدف توسعة نطاق البحث أو تعديله، لحصر النتائج في أفضل المتقدمين وأكثرهم ملاءمة، بينما يمكن لهذه المقترحات ترشيح مواقع جديدة، ومهارات محددة، فضلا عن طبيعة العمل، سواء كانت مختلطة أو داخل المكتب أو عن بعد.

وعلى صعيد الإرشاد المهني، تمكن الأداة الجديدة الباحثين عن العمل من البقاء على دراية بأحدث المستجدات من خلال عرض خيارات التطور الوظيفي، وتوسيع نطاق ترشيحات المهارات المطلوبة، والوصول إلى محتوى أكثر من ثلاثة آلاف خبير مهني، بينما توفر خاصية روبوت الدردشة نصائح مخصصة أكثر مواكبة للتطورات بناء على توصيات تناسب الاحتياجات الفردية، والأهداف المهنية، والتساؤلات الخاصة بكل مستخدم.

المصدر

عام 2017 كان عامًا استثنائيًا في عالم السينما، حيث شهدنا تقديم مجموعة متنوعة من أفلام الدراما التي أبهرت الجماهير بقصصها المؤثرة والأداء التمثيلي الرائع. تميزت هذه الأفلام بتنوعها وتعمق قصصها، وفاز العديد منها بجوائز مهمة. في هذا المقال، سنلقي نظرة على بعض أبرز أفلام الدراما لعام 2017. 1. Three Billboards Outside Ebbing, Missouri: من إخراج مارتن مكدونا، يروي هذا الفيلم قصة امرأة تقوم بتأجير ثلاث لوحات إعلانية للضغط على الشرطة لحل جريمة قتل ابنتها. تألقت فرانسيس مكدورمان في دور البطولة وحصلت على جائزة الأوسكار لأفضل ممثلة.

2. Call Me by Your Name: يروي هذا الفيلم قصة حب صيفي بين شاب وضيفه الشاب في إيطاليا. تم تصوير الفيلم بشكل رائع وأداء رائع من طرف تيموثي شالاميه وأرمي هامر. 3. Dunkirk: من إخراج كريستوفر نولان، يعكس هذا الفيلم تجربة إجلاء القوات البريطانية من شاطئ دونكيرك خلال الحرب العالمية الثانية. الفيلم يبني توترًا مذهلاً ويعرض تجربة الحرب بشكل مختلف.

4. The Shape of Water: يستند هذا الفيلم إلى قصة حب غير تقليدية بين امرأة صامتة وكائن بحري غريب. حصل الفيلم على العديد من جوائز الأوسكار، منها جائزة أفضل فيلم. 5. Lady Bird: يستند هذا الفيلم إلى قصة فتاة مراهقة تسعى للتحضير للجامعة وتواجه تحديات النضوج وعلاقتها مع والدتها. الفيلم يتناول موضوعات الهوية والعائلة بشكل مؤثر. 6. The Florida Project: يستند هذا الفيلم إلى قصة فتاة صغيرة تعيش في أحد الفنادق الرخيصة في فلوريدا مع والدتها. يعرض الفيلم واقعًا صعبًا بأسلوب مؤثر.

7. The Post: من إخراج ستيفن سبيلبيرج، يروي هذا الفيلم قصة الصحفيين الذين قاموا بنشر أوراق البنتاغون السرية. الفيلم يسلط الضوء على دور الصحافة في كشف الحقائق. عام 2017 كان عامًا مميزًا بالنسبة لأفلام الدراما، حيث تميزت هذه الأعمال بقصصها المؤثرة والأداء التمثيلي الرائع، وكانت مصدر إلهام للمشاهدين والمخرجين على حد سواء. تجمع هذه الأفلام بين القصص الإنسانية العميقة والتعبير الفني المتقن، مما جعلها تستحق التقدير والاعتراف كأعمال سينمائية استثنائية تركت أثرًا عميقًا في تاريخ السينما.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock