آخر الأخبارمال و أعمال

الدعيج: اتحاد المصارف حريص على إظهار قوة الاقتصاد الكويتي

تحت رعاية وحضور وزير المالية فهد الجارالله، نظم اتحاد مصارف الكويت حفل استقبال للبنوك الكويتية يوم الخميس الماضي على هامش الاجتماعات السنوية لصندوق النقد الدولي ومجموعة البنك الدولي، والتي عقدت في مدينة مراكش بالمملكة المغربية خلال الفترة من 9 حتى 15 أكتوبر 2023.

وحضر الحفل كل من الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية جاسم البديوي، وسفير دولة الكويت لدى المملكة المغربية عبداللطيف اليحيا، ورئيس مجلس إدارة اتحاد مصارف الكويت رئيس مجلس إدارة البنك التجاري الكويتي الشيخ أحمد دعيج الصباح، ووزراء المالية وكذلك محافظو البنوك المركزية من مختلف دول العالم، ورؤساء مجالس إدارات البنوك الكويتية، ونخبة من قيادات القطاع المصرفي الكويتي وأهم القيادات المصرفية إقليميا ودوليا.

وبهذا الصدد، أكد رئيس مجلس إدارة اتحاد مصارف الكويت رئيس مجلس إدارة البنك التجاري الكويتي الشيخ أحمد دعيج الصباح حرص اتحاد مصارف الكويت الدائم على استمرار تواجده في مثل هذه المحافل الهامة والتي تشكل مناسبة ثمينة لإظهار قوة الاقتصاد الكويتي ونظامه المالي والمصرفي محليا وعلى الصعيدين العربي والعالمي.

وأشار الدعيج إلى أن حفل الاستقبال حظي بحضور العديد من الشخصيات الاقتصادية والمصرفية والمالية المرموقة في البنوك والمؤسسات المحلية والإقليمية والدولية، كما أكد الدعيج أن لمصارف الكويت أصولا خارجية تشكل جزءا من النظام المالي العالمي، موضحا أنه قد أجرى خلال الحفل لقاءات ومناقشات بين المصرفيين الكويتيين مع نظرائهم من دول العالم لمناقشة المستجدات المالية والمصرفية.

وبين الدعيج أن حفل الاستقبال استقطب فرص لتبادل الخبرات ومناقشة سبل التعاون في مجال الأعمال المصرفية من تمويل واستثمار ومجالات أخرى، وتسليط الضوء على التقدم الذي أحرزته الكويت على أكثر من صعيد لاسيما فيما يتعلق بإجراءات الإصلاح المالي والاقتصادي وتحديث التشريعات نحو اقتصاد أكثر تنافسية ومناخ أعمال أفضل، فضلا عما يشهده القطاع المصرفي من تطور هائل في مجال التكنولوجيا المالية وتقديم أحدث الخدمات المصرفية والحلول المالية المتوافقة مع تلك التي تقدمها البنوك الرائدة حول العالم.

وبهذه المناسبة، قام اتحاد مصارف الكويت بإصدار عدد خاص من مجلة المصارف، تم توزيعه خلال حفل الاستقبال، يهدف إلى إبراز قوة الاقتصاد الكويتي وتعريف الحاضرين من الشخصيات الاقتصادية والمالية والمصرفية ووسائل الإعلام من مختلف أنحاء العالم بمتانة النظام المالي والقطاع المصرفي الكويتي وتطبيقه للمعايير التنظيمية والرقابية الدولية. تضمن العدد الخاص من مجلة المصارف افتتاحية لرئيس تحرير المجلة، أمين عام اتحاد مصارف الكويت د.حمد الحساوي بعنوان «البنوك الكويتية تتطلع للمستقبل» وذلك في ضوء تطورات التكنولوجيا المالية والرقمنة وحرص البنوك الكويتية على مواكبة هذه التطورات مع التركيز على كفاءة الأداء.

كما تضمن العدد مجموعة متنوعة من الحوارات الصحافية مع مختلف الشخصيات الاقتصادية، والمصرفية، والاستثمارية، والديبلوماسية متضمنا حوارا مع محافظ بنك الكويت المركزي باسل أحمد الهارون، ورئيس مجلس إدارة البنك التجاري الكويتي الشيخ أحمد دعيج الصباح، والمدير العام لهيئة تشجيع الاستثمار المباشر الشيخ مشعل جابر الصباح، والمدير العام بالوكالة للصندوق الكويتي للتنمية الاقتصادية العربية وليد شملان البحر، وسفير المملكة المغربية في الكويت علي ابن عيسى، كما تضمن العدد تقارير وتحليلات متميزة في مختلف الموضوعات الاقتصادية، والمصرفية، والاستثمارية أبرزها:

٭ تقرير لبنك الكويت المركزي بعنوان «بنك الكويت المركزي والقطاع المصرفي ـ رابطة متينة وتطور مستدام».

٭ تحليل مجمع لأرباح البنوك الكويتية في النصف الأول من عام 2023.

٭ توصيات صندوق النقد الدولي بمناسبة اختتام مشاورات عام 2023 مع دولة الكويت بموجب المادة الرابعة من اتفاقية إنشاء الصندوق.

٭ برنامج حكومة دولة الكويت 2023-2027 خارطة طريق للإصلاح الاقتصادي بعنوان «تصحيح المسار… اقتصاد منتج وازدهار مستدام».

٭ تقرير وكالة فيتش للتصنيف الائتماني حول التصنيف الائتماني السيادي لدولة الكويت.

٭ دراسة لمعهد الدراسات المصرفية بعنوان «رقمنة الخدمات المالية: الفرص والمخاطر للبنوك الكويتية».

٭ تقرير لبنك الكويت المركزي حول أهم التطورات النقدية والمصرفية في دولة الكويت بنهاية شهر يونيو 2023.

٭ تقرير مجموعة بوسطن الاستشارية (BCG) بعنوان «تقرير الثروة العالمية 2023: إعادة ضبط الدورة».

٭ تقرير لهيئة تشجيع الاستثمار المباشر بعنوان «لماذا تستثمر في الكويت؟».

المصدر

في عام 2017، شهدنا تقدمًا كبيرًا في مجال التكنولوجيا، حيث تم تطوير العديد من التقنيات الجديدة والمبتكرة التي غيّرت العالم بشكل جذري. كان هذا العام حافلاً بالابتكارات التقنية التي أثرت على مجموعة متنوعة من المجالات بما في ذلك الاتصالات، والطب، والطاقة، والترفيه، والتعليم. في هذا المقال، سنلقي نظرة على أبرز التقنيات التي ظهرت في عام 2017 وكيف أثرت على حياتنا. ### 1. الذكاء الاصطناعي (AI) وتعلم الآلة (Machine Learning): في عام 2017، زادت الاستثمارات في مجال الذكاء الاصطناعي بشكل كبير. شهدنا تطويرًا ملحوظًا في تقنيات تعلم الآلة، والتي أصبحت تستخدم في تطبيقات مثل الترجمة الآلية، والاستشعار الذكي، وتحليل البيانات الكبيرة. كانت الشركات تعتمد على الذكاء الاصطناعي لتحسين الخدمات والتنبؤ بسلوك المستهلكين.

### 2. الواقع الافتراضي (VR) والواقع المعزز (AR): شهد عام 2017 استمرار تطور تقنيات الواقع الافتراضي والواقع المعزز. تم تطوير نظارات VR وAR متقدمة وأجهزة أكثر قوة. بدأت هذه التقنيات توجيهها نحو الأعمال والتعليم والطب وألعاب الفيديو والترفيه. ### 3. الهواتف الذكية والتقنيات المحمولة: أطلقت العديد من الشركات الهواتف الذكية الجديدة في عام 2017، مع تركيز على الكاميرات المتطورة والأداء السريع. تم تحسين تقنيات التعرف على الوجوه والمساعدين الشخصي مثل Siri وGoogle Assistant. بدأت الهواتف الذكية أيضًا في دعم تقنيات الشحن اللاسلكي.

### 4. الشبكات اللاسلكية الجيل الخامس (5G): عام 2017 شهد إعلانات واختبارات عديدة لتقنية الشبكات اللاسلكية الجيل الخامس (5G)، وهي تقنية وعدت بسرعات إنترنت أعلى بكثير من الجيل السابق (4G). يتوقع أن تسهم تقنية 5G في تحسين التوصيلات اللاسلكية وتمكين التطبيقات الجديدة مثل السيارات الذاتية القيادة والواقع الافتراضي. ### 5. الشركات الناشئة والتكنولوجيا: شهد عام 2017 زيادة كبيرة في استثمارات رأس المال الاستثماري في الشركات الناشئة التكنولوجية. هذا العام شهد ظهور العديد من الشركات الناشئة الواعدة في مجالات مثل التكنولوجيا النقالة، والتعلم الآلي، والرعاية الصحية، والتجارة الإلكترونية. ### 6. التحسينات في القيادة الذاتية: ازداد الاهتمام بالسيارات الذكية والقيادة الذاتية في عام 2017. شهدنا تحسينات في تقنيات القيادة الذاتية واختبارات أكبر على الطرق العامة. بدأت الشركات تطبيق تقنيات الذكاء الاصطناعي في مجال السيارات لجعلها أكثر ذكاءً وأمانًا.

### 7. تكنولوجيا البيئة والطاقة المتجددة: زاد الاهتمام بتكنولوجيا البيئة والطاقة المتجددة في عام 2017. تم تطوير تقنيات أكثر كفاءة لاستخدام الطاقة الشمسية والرياح والمصادر البيئية الأخرى بكفاءة أكبر، مما ساهم في تقليل الانبعاثات الضارة بالبيئة والحف اظ على الموارد الطبيعية. ### 8. الطباعة ثلاثية الأبعاد (3D Printing): استمرت تقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد في التطور في عام 2017، حيث توسع استخدامها في مجموعة واسعة من الصناعات بما في ذلك الصناعة والطب وتصميم المجوهرات. تمكنت الشركات والأفراد من إنتاج أشياء مادية باستخدام طابعات ثلاثية الأبعاد. ### 9. الأمان السيبراني وحماية البيانات: مع زيادة التفاعل عبر الإنترنت، زادت قضايا الأمان السيبراني وحماية البيانات في عام 2017. تم تطوير أساليب الهجمات السيبرانية وزادت الحاجة إلى حماية المعلومات الشخصية والتجارية من الاختراقات السيبرانية.

### 10. التكنولوجيا الطبية: في مجال التكنولوجيا الطبية، شهدنا في عام 2017 تطويرًا كبيرًا في مجموعة متنوعة من التقنيات مثل أجهزة القياس الطبية الذكية والأدوات الجراحية المتقدمة. تحسنت تقنيات تخزين ومشاركة الملفات الطبية مع توجيهها نحو السجلات الإلكترونية والرعاية الصحية عن بعد. ### اختتام: إن عام 2017 كان عامًا استثنائيًا في مجال التكنولوجيا، حيث شهد تقدمًا كبيرًا في مجموعة واسعة من المجالات التقنية. من الذكاء الاصطناعي وتقنيات الواقع الافتراضي والواقع المعزز إلى تكنولوجيا البيئة والطاقة المتجددة والسيارات الذكية والطباعة ثلاثية الأبعاد، كان هذا العام حاسمًا في تطوير التكنولوجيا وساهم بشكل كبير في تشكيل مستقبل الابتكار التقني في السنوات اللاحقة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock