آخر الأخبارمال و أعمال

«أمازون» تدخل سباق الإنترنت الفضائي وسط شكوك حول جدوى المشروع

تستعد شركة أمازون لإطلاق أول قمرين اصطناعيين اختباريين لمشروع «Kuiper»، حيث تسابق شركة التكنولوجيا العملاقة التابعة لجيف بيزوس لبناء كوكبة ضخمة من الأقمار الاصطناعية لتأسيس وحدتها التابعة للإنترنت الفضائي للتنافس مع ستارلينك التابعة لشركة «سبيس إكس».

من المقرر أن تنطلق الأقمار الاصطناعية التجريبية على متن صاروخ «Atlas V» التابع لشركة «United Launch Alliance» في فلوريدا، حيث تهدف الأقمار الاصطناعية، التي أطلق عليها اسم «مهمة الطيران الأولي»، والتي كانت أمازون تأمل وجودها في الفضاء قبل عام، إلى اختبار قدرة الشركة على إرسال الإنترنت عريض النطاق من المدار.

سيكون هذا أول اختبار على متن الطائرة لمبادرة أمازون الطموحة مشروع «Kuiper»، والتي تعهدت بإنفاق أكثر من 10 مليارات دولار عليها، وفقا لما ذكرته «بلومبرغ»، واطلعت عليه «العربية.نت».

وعلى غرار «ستارلينك»، يهدف مشروع «كويبر» إلى تغطية الكرة الأرضية بـ 3236 قمرا اصطناعيا في مدار أرضي منخفض. وسيتمكن العملاء الذين يشترون محطات صغيرة، كشفت عنها أمازون في مارس، من إرسال واستقبال الإشارات من أقمار كويبر الاصطناعية المستقبلية.

Kuiper مجرد واحدة من العديد من مجموعات النطاق العريض الضخمة التي تم التخطيط لها في هذا العقد، لكنها تهدف إلى أن تصبح الخدمة التشغيلية الثانية فقط للمستهلكين الأفراد، بعد ستارلينك.

لقد أظهرت شركة ستارلينك، أن هناك سوقا للإنترنت منخفض زمن الوصول من الفضاء، لكن من غير الواضح مدى ربحية قطاع المنتجات المباشرة للمستهلك، وما إذا كانت «أمازون» قادرة على إنجاحه.

لم تبدأ «أمازون» بعد في تصنيع وإطلاق أقمارها الاصطناعية بكميات كبيرة، في حين تواصل شركة «SpaceX» إطلاق دفعات من أقمارها الاصطناعية ستارلينك في المدار بتردد متزايد. ولديها ما يقرب من 5000 قمر اصطناعي نشط في المدار.

وتحتاج «أمازون» إلى أن يكون نصف مجموعتها المخطط لها في المدار بحلول منتصف عام 2026 لتكون متوافقة مع ترخيصها بموجب لجنة الاتصالات الفيدرالية، التي تنظم ترددات الاتصال بالأقمار الاصطناعية.

ما يسلط الضوء على تسرع أمازون هو حقيقة أن الشركة قد حجزت صاروخ أطلس الخامس بالكامل لإطلاق هذين القمرين الاصطناعيين الاختباريين الصغيرين إلى الفضاء. ويقدر وزن كل قمر اصطناعي من أقمار كويبر ما بين 589 و680 كيلوغراما، وفقا لبحث أجرته شركة استشارات الفضاء «Quilty Analytics LLC». وهذا يعني أن القمرين الاصطناعيين «Kuipersat-1» و«2» يتضاءلان أمام قدرة الإطلاق القوية التي يتمتع بها صاروخ «أطلس 5»، والذي يمكنه حمل ما يصل إلى 20 طنا من البضائع إلى مدار أرضي منخفض.

وفي عام 2022 وقعت أمازون عقودا لإطلاق ما يصل إلى 83 صاروخا لنشر أقمار كويبر الاصطناعية من 3 مزودين مختلفين فيما كان أكبر عملية شراء تجارية لمركبات الإطلاق في التاريخ.

وشمل عقد الإطلاق الذي تبلغ قيمته مليارات الدولارات رحلات على متن صاروخ «New Glenn» التابعة لشركة «بلو أوريغن»، و«Ariane 6» التابعة لشركة «Arianespace»، و«فولكان» التابع لشركة «ULA».

وفي حين اشترت أمازون ما يصل إلى 9 عمليات إطلاق من طراز «Atlas V»، إلا أن السؤال المطروح هو ما إذا كانت أمازون قادرة على إرسال أقمارها الاصناعية إلى الفضاء بالسرعة الكافية.

ورفع أحد المساهمين في الشركة دعوى قضائية ضد «أمازون» في أغسطس، زاعما أن الشركة كلفت نفسها ملايين الدولارات لأنها لم تأخذ في الاعتبار صاروخ SpaceX Falcon 9 ذا الأسعار المعقولة بسبب التنافس بين «بيزوس» والرئيس التنفيذي لشركة «سبيس إكس»، إيلون ماسك. في ذلك الوقت، قال متحدث باسم «أمازون»: «إن الادعاءات في هذه الدعوى ليس لها أي أساس على الإطلاق، ونحن نتطلع إلى إظهار ذلك من خلال العملية القانونية».

سوق الإنترنت الفضائي

قالت شركة «SpaceX»، إنها تجاوزت مؤخرا مليوني عميل نشط. وقال هنري إن هذا يتفوق على أكبر اللاعبين في مجال الإنترنت عبر الأقمار الاصطناعية.

لكن هذا العدد يتضاءل بالمقارنة بكبار موردي النطاق العريض الأرضي. وبينما يعد السوق الاستهلاكي أمرا حيويا لأعمال ستارلينك الأساسية، فقد بذلت SpaceX جهدا كبيرا لبيع خدمات ستارلينك للشركات والحكومات ذات الأجور المرتفعة، وحصلت مؤخرا على أول عقد لها مع قوة الفضاء الأميركية.

المصدر

في عام 2016، شهدنا تقدمًا ملحوظًا في مجال التكنولوجيا، حيث تم تطوير العديد من التقنيات الجديدة والمبتكرة التي أثرت على مجموعة متنوعة من المجالات بشكل جذري. كان هذا العام حافلاً بالابتكارات التقنية التي أثرت على حياتنا اليومية وأسهمت في تحسين الطريقة التي نعيش ونتفاعل فيها مع العالم من حولنا. في هذا المقال، سنلقي نظرة على أبرز التقنيات التي ظهرت في عام 2016 وأثرت على حياتنا بشكل كبير. ### 1. الهواتف الذكية والجوالات: عام 2016 شهد إطلاق هواتف ذكية جديدة وتحديثات للهواتف القائمة بتقنيات مبتكرة. أطلقت Apple iPhone 7 وiPhone 7 Plus مع تحسينات في الأداء والكاميرا ومقاومة الماء. كما قامت Samsung بإطلاق Galaxy S7 وS7 Edge مع شاشات منحنية وأداء قوي.

### 2. الواقع الافتراضي (VR) والواقع المعزز (AR): تم تطوير تقنيات الواقع الافتراضي والواقع المعزز بشكل كبير في عام 2016. قدمت شركات مثل Oculus وHTC وSony أنظمة VR جديدة ونظارات متقدمة تمكن المستخدمين من الانغماس في عوالم افتراضية. بالإضافة إلى ذلك، تم إطلاق لعبة Pokemon Go التي أسهمت في زيادة الاهتمام بتقنيات الواقع المعزز. ### 3. الحوسبة السحابية والتخزين عبر الإنترنت: تواصلت خدمات الحوسبة السحابية في التطور في عام 2016، مما جعل من السهل تخزين البيانات والملفات على الإنترنت ومشاركتها بسهولة. شهدنا زيادة في سعات التخزين وتقديم خدمات متقدمة مثل التعاون على الوثائق والمشاركة عبر الإنترنت.

### 4. الشبكات الاجتماعية ووسائل التواصل الاجتماعي: استمرت شبكات التواصل الاجتماعي في النمو والتطور في عام 2016. توسعت شبكات مثل Facebook وTwitter وInstagram لتقديم ميزات جديدة وأدوات تفاعلية تمكن المستخدمين من مشاركة المحتوى والتواصل بشكل أفضل. ### 5. التكنولوجيا البيئية والطاقة المتجددة: زاد اهتمام العالم بالتكنولوجيا البيئية والطاقة المتجددة في عام 2016. تم تطوير تكنولوجيا أكثر كفاءة للاستفادة من الطاقة الشمسية والرياح والمصادر البيئية الأخرى بكفاءة أكبر، مما ساهم في تقليل الانبعاثات الضارة بالبيئة والحفاظ على الموارد الطبيعية. ### 6. الذكاء الاصطناعي (AI) والتعلم الآلي (Machine Learning): ازدادت التقنيات المتعلقة بالذكاء الاصطناعي والتعلم الآلي أهمية في عام 2016. تم تطوير الأنظمة والتطبيقات التي تستند إلى هذه التقنيات لأغراض مثل الترجمة الآلية، وتحليل البيانات الكبيرة، والتعرف على الصور والصوت. ### 7. الروبوتات والذكاء الاصطناعي: تطورت التقنيات المتعلقة بالروبوتات والذكاء الاصطناعي في عام 2016. تم تطوير الروبوتات المستخدمة في الصناعة والرعاية الصحية والتعليم. كما شهدنا تقدمًا في مجالات التعرف على الوجوه والأتمتة الذكية.

### 8. الطباعة ثلاثية الأبعاد (3D Printing): استمرت تقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد في التطور في عام 2016، حيث توسع استخدامها في مجموعة واسعة من الصناعات بما في ذلك الصناعة والطب وتصميم المجوهرات. تمكنت الشركات والأفراد من إنتاج أشياء مادية باستخدام طابعات ثلاثية الأبعاد.

### 9. الأمان السيبراني وحماية البيانات: مع زيادة التفاعل عبر الإنترنت، زادت قضايا الأمان السيبراني وحماية البيانات في عام 2016. تطورت أساليب الهجمات السيبرانية وزادت الحاجة إلى حماية المعلومات الشخصية والتجارية من الاختراقات السيبرانية. ### 10. التكنولوجيا الطبية: شهد عام 2016 تقدمًا كبيرًا في مجال التكنولوجيا الطبية، حيث تم تطوير أجهزة وتقنيات جديدة لتحسين التشخيص والعلاج الطبي. زادت استخدامات الروبوتات في الجراحة وتطوير أجهزة مثل مراقبة الصحة الذكية وأجهزة القياس الطبية. ### اختتام: إن عام 2016 كان عامًا استثنائيًا في مجال التكنولوجيا، حيث شهد تقدمًا كبيرًا في مجموعة واسعة من المجالات التقنية. من الهواتف الذكية إلى تقنيات الواقع الافتراضي والواقع المعزز والذكاء الاصطناعي والروبوتات والطباعة ثلاثية الأبعاد، كان هذا العام حاسمًا في تطوير التكنولوجيا وساهم بشكل كبير في تشكيل مستقبل الابتكار التقني في السنوات اللاحقة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock