آخر الأخبارمال و أعمال

أرباح «بوبيان» تقفز إلى 61.1 مليون دينار في 9 أشهر

أعلن بنك بوبيان عن نتائجه المالية المميزة حتى نهاية سبتمبر 2023 محققا أرباحا صافية بلغت 61.1 مليون دينار بزيادة 26% عن الفترة ذاتها من العام الماضي التي بلغت أرباحها 48.6 مليون دينار، فيما بلغت ربحية السهم 13.9 فلسا.

وقال نائب رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لمجموعة بنك بوبيان عادل الماجد «قدم بنك بوبيان أداء ماليا قويا خلال الربع الثالث مسجلا نموا إيجابيا على كافة المؤشرات والأرقام لتعكس نجاح خططنا في التوسع وزيادة حصتنا السوقية والمضي قدما تجاه تسريع عملية التطوير ورفع الأداء التشغيلي بشكل عام».

واستعرض الماجد أبرز الأرقام التي حققها البنك حتى نهاية الربع الثالث من العام الحالي، حيث بلغ إجمالي ودائع العملاء 6.3 مليارات دينار بنسبة نمو 8% فيما بلغت محفظة التمويل 6.1 مليارات دينار بنسبة نمو 5% وبلغت الإيرادات التشغيلية 163.2 مليون دينار بنسبة نمو 7% وعلى مستوى الحصص السوقية، فقد ارتفعت حصة البنك من التمويل المحلي إلى نحو 11.6%.

وأضاف أن بوبيان حقق أرقاما مالية قوية منذ بداية 2023 بالرغم من التحديات والمخاوف الاقتصادية التي تواجه العالم وتوابعها من ارتفاع في مستوى معدلات التضخم وذلك لما يمتلكه من استراتيجية ورؤية داعمة لتحقيق نمو مستدام مبنى على أسس ومنهجية واضحة.

وتوجه الماجد بالشكر للإدارة التنفيذية، وكذلك جهود جميع العاملين في البنك والتي تتسم بالاحترافية العالية مقدرا ما يبذلونه في سبيل تحقيق أفضل النتائج لتحقيق مؤشرات إيجابية على كل الأصعدة ليكون العام الحالي مميزا في مسيرة بوبيان لاسيما مع المزيد من خطط التوسع.

وكان بوبيان قد تمكن وبخطوات ثابتة من أن يكون ضمن أولى المؤسسات المالية الإسلامية ليتوج مع نهاية الربع الثالث بالعديد من الجوائز والتصنيفات العالمية التي استطاع البنك الحصول عليها من مجموعة مميزة من المؤسسات المرموقة وفي مقدمتها مؤسسات يورومني وغلوبل فاينانس وسيرفس هيرو العالمية.

وحقق البنك أكثر من 10 جوائز وتصنيفات عالمية مختلفة في مختلف قطاعات الأعمال كالتحول الرقمي والخدمات المصرفية الشخصية وتمويل الشركات والمسؤولية الاجتماعية ودعم المشاريع الصغيرة سواء على المستوى المحلي أو العالمي ليثبت ريادته ومكانته كمؤسسة مالية إسلامية ورقمية رائدة.

وأكد الماجد أن الفترة الأخيرة شهدت نهجا متطورا لخطط موسعة قائمة على معايير تعزيز وإحداث الشمول المالي الرقمي تمهيدا لانطلاقة نمو وتطور سريعة سنشهدها على مدار السنوات المقبلة لتطوير الصناعة المصرفية الإسلامية الرقمية.

وأوضح أن «بوبيان» كان له السبق في وضع أساسيات التحول الرقمي وتقديم حلول رقمية استطاعت ان تترك بصمتها وتحدث فارقا في القطاع المصرفي الإسلامي وبات لـ«بوبيان» تأثير مصرفي ورقمي واضح في صنع مستقبل واعد على مستوى الكويت والمنطقة ككل، لاسيما في ظل حدة التنافس بين قطاعات الأعمال.

وأعلن بوبيان مؤخرا عن منظومة متكاملة من الحلول المبتكرة المتوافرة عبر تطبيقه للهواتف الذكية سواء للأفراد أو الشركات مثل إصدار بطاقة فيزا الواحة الرقمية مسبقة الدفع كأول بطاقة من نوعها على مستوى الكويت لتقديم حلول ائتمانية لعملائه وإتاحة الفرصة لهم بتجميع الأميال مقابل انفاقهم داخل الكويت وخارجها.

يأتي ذلك إلى جانب خدمة «تجوري التوفير» الجديدة التي تتيح للعملاء إنشاء تجوري لكل هدف يرغب العميل بالتوفير له وتحقيقه سواء للسفر أو لشراء منتج معين مع تحديد المدة الزمنية اللازمة للوصول إلى الهدف النهائي إلى جانب بطاقة بوبيان للعملات المتعددة والتي تتيح إمكانية إضافة 13 عملة لأهم الوجهات السياحية إلى البطاقة، كذلك يمكن للعملاء إضافة 5 محافظ بعملات مختلفة، والقيام بعملياتهم الشرائية أثناء السفر أو عبر الإنترنت بكل سهولة وأمان.

وطرح خدمة «التعبئة التلقائية للبطاقة» الجديدة التي تسهل على العميل تعبئة بطاقاته الائتمانية والمسبقة الدفع والرقمية بشكل تلقائي عند الوصول إلى رصيد معين دون الحاجة الى تعبئتها يدويا، كذلك تقديم أفضل باقات حلول الدفع الرقمية المتطورة لعملائه بما يضمن خدمات دفع أكثر تميزا وشمولية مثل خدمة «Google Pay وApple Pay» بالنسبة للأفراد.

وأوضح الماجد أن «Nomo Bank» واصل نمو قاعدة أعماله من خلال سلسلة شراكاته المتنوعة لتوفير حلول تمويلية عقارية رقمية مميزة لعملائه في السوق البريطاني بمزايا تنافسية تتماشى مع متطلبات السوق العقاري للراغبين في شراء وحدات استثمارية أو سكنية خاصة ليكون «Nomo» أفضل خيارات التمويل العقاري المتوافق مع أحكام الشريعة الإسلامية في المملكة المتحدة.

وأشار إلى انه بالرغم من حداثة «Bank Nomo» إلا ان ما يشهده خلال الفترة الأخيرة من توالي إطلاق منتجات وخدمات جديدة تتساوى مع كبرى المؤسسات المالية إسهاما في تقديم تجربة مصرفية رقمية فريدة تلبي تطلعات واحتياجات عملائنا مع ضمان أعلى معدلات مستويات الحماية والأمان.

وأشار الماجد إلى أن أي تطوير أو استحداث لخدمة جديدة هو نتاج التفاعل مع مختلف شرائح العملاء والاستماع بصورة مستمرة إلى آرائهم للوقوف على أساسيات ومنهجيات التطوير والتغيير لتحسين بيئة الأعمال وتعزيز محفظة الخدمات والمنتجات.

وواصل البنك تعزيز شبكة خدماته المصرفية من خلال التوسع في فروعه وأجهزة السحب الآلي وأجهزة للصراف الآلي التفاعلي لتصل شبكة فروعه المنتشرة في الكويت إلى 49 فرعا وذلك لتوفير تجربة مصرفية فريدة لعملائه على مدار الساعة لاسيما من خلال قنواته الرقمية لتوسيع دائرة خدماته وحلوله المصرفية باستخدام أحدث أساليب التكنولوجيا الرقمية.

المصدر

عام 2017 كان عامًا استثنائيًا في عالم السينما، حيث شهدنا تقديم مجموعة متنوعة من أفلام الدراما التي أبهرت الجماهير بقصصها المؤثرة والأداء التمثيلي الرائع. تميزت هذه الأفلام بتنوعها وتعمق قصصها، وفاز العديد منها بجوائز مهمة. في هذا المقال، سنلقي نظرة على بعض أبرز أفلام الدراما لعام 2017. 1. Three Billboards Outside Ebbing, Missouri: من إخراج مارتن مكدونا، يروي هذا الفيلم قصة امرأة تقوم بتأجير ثلاث لوحات إعلانية للضغط على الشرطة لحل جريمة قتل ابنتها. تألقت فرانسيس مكدورمان في دور البطولة وحصلت على جائزة الأوسكار لأفضل ممثلة.

2. Call Me by Your Name: يروي هذا الفيلم قصة حب صيفي بين شاب وضيفه الشاب في إيطاليا. تم تصوير الفيلم بشكل رائع وأداء رائع من طرف تيموثي شالاميه وأرمي هامر. 3. Dunkirk: من إخراج كريستوفر نولان، يعكس هذا الفيلم تجربة إجلاء القوات البريطانية من شاطئ دونكيرك خلال الحرب العالمية الثانية. الفيلم يبني توترًا مذهلاً ويعرض تجربة الحرب بشكل مختلف.

4. The Shape of Water: يستند هذا الفيلم إلى قصة حب غير تقليدية بين امرأة صامتة وكائن بحري غريب. حصل الفيلم على العديد من جوائز الأوسكار، منها جائزة أفضل فيلم. 5. Lady Bird: يستند هذا الفيلم إلى قصة فتاة مراهقة تسعى للتحضير للجامعة وتواجه تحديات النضوج وعلاقتها مع والدتها. الفيلم يتناول موضوعات الهوية والعائلة بشكل مؤثر. 6. The Florida Project: يستند هذا الفيلم إلى قصة فتاة صغيرة تعيش في أحد الفنادق الرخيصة في فلوريدا مع والدتها. يعرض الفيلم واقعًا صعبًا بأسلوب مؤثر.

7. The Post: من إخراج ستيفن سبيلبيرج، يروي هذا الفيلم قصة الصحفيين الذين قاموا بنشر أوراق البنتاغون السرية. الفيلم يسلط الضوء على دور الصحافة في كشف الحقائق. عام 2017 كان عامًا مميزًا بالنسبة لأفلام الدراما، حيث تميزت هذه الأعمال بقصصها المؤثرة والأداء التمثيلي الرائع، وكانت مصدر إلهام للمشاهدين والمخرجين على حد سواء. تجمع هذه الأفلام بين القصص الإنسانية العميقة والتعبير الفني المتقن، مما جعلها تستحق التقدير والاعتراف كأعمال سينمائية استثنائية تركت أثرًا عميقًا في تاريخ السينما.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock